جرثومة المعدة ــ ج1

75
د. مجيد شيخي  –
جرثومة المعدة أو الجرثومة الحلزونيّة: هي عبارة عن جرثومة حلزونيّة الشكل تتسلل إلى داخل المعدة، وتستقر في الخلايا الظهارية في غشاء المعدة المخاطي، مع مرور الزمن تسبب هذه الجرثومة إلى التهاب وتدمير الخلايا التي تتواجد في بطانة المعدة أو الأجزاء العُليا من الأمعاء الدقيقة، وفي بعض الحالات يُمكن أن تُسبب سرطاناً في المعدة.
هذه الجرثومة شائعة جداً ومُنتشرة، حيث إن نسبة الإصابة بها عالمياً تصل إلى 50% تقريباً. وتُعتبر هذه الجرثومة من أكثر الأسباب التي تُؤدي إلى نشوء قرحة المعدة إلى جانب عوامل أخرى، كما قد تُؤدي الإصابة بجرثومة المعدة إلى نقصٍ في امتصاص عناصرَ غذائيّةٍ مُهمة، مثل حمض الفوليك وفيتامين B12.
الأسباب التي تُؤدّي إلى انتشار وإصابة الإنسان بجرثومة المعدة غير معروفة تماماً، إلا أنَّ الجرثومة تنتقل غالباً للإنسان عن طريق اللعاب، حيث من السهل انتقال العدوى بين أفراد الأسرة الواحدة إذا كان أحد أفرادها مُصاباً بجرثومة المعدة، أو عن طريق البراز، بخاصّةً عند الأطفال، فلذلك يجب الانتباه إلى غسل اليدين بعد استخدام المراحيض العامة، والاهتمام بالنظافة الشخصيّة بشكل عام. ويمكن أن يُصاب الناس بجرثومة المعدة بوساطة الماء أو الطعام الملوث. والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بشكل عام الأطفال هم الأكثر عرضةً للإصابة بجرثومة المعدة، وذلك لتناولهم الطعام أيّاً كان مصدره، ولافتقارهم معرفة سبب أهمية غسل أيديهم بعد استعمال المراحيض. وللبيئة المُحيطة بالإنسان لها أهمية أيضاً تُساهم بالإصابة بجرثومة المعدة.
الأسباب الآتية تزيد من فرص الإصابة بجرثومة المعدة:
مُشاركة الأغراض الشخصية مع الأشخاص المُصابين بجرثومة المعدة.
العيش في الأماكن المُكتظة بالسُكان أو التي تفتقر إلى إمدادات مائية نظيفة.
الأعراض في العادة لا تظهر لدى أغلب الأشخاص المُصابين بجرثومة المعدة.
عندما يُصاب الشخص بقرحة معدة أو التهاب معدة فقد يُعاني من أحد الأعراض الآتية: كثرة التجشؤ، الانتفاخ، الشعور بالغثيان، الشعورُ بآلام وانزعاج في المنطقة العليا من البطن، خاصةً عندما تكون فارغةً في الليل، أو بعد تناول الوجبات. الشعور بالتخمة بعد تناول كميات صغيرة من الطعام.
عند بعض الأشخاص تختفي هذه الأعراض، لكن عند آخرين قد تتطوّر وتصبح أكثر حدّة في شدّتها، وتكون إشارةً إلى وجود مُشكلة حقيقيّة تستلزم مُراجعة الطبيب.
لأنّ الأعراض الآتية قد تدلّ على وجود التهابات شديدة في المعدة والاثني عشر: شعور مريض جرثومة المعدة بحموضة شديدة وحرقة في منطقة الحنجرة أو المريء، الغثيان والتقيؤ بشكل أشدّ مع احتمالية التقيؤ المُصاحب للدم، البراز الغامق الذي يُشبه مادة القطران بسبب النزيف من التقرحات، الإرهاق، فقدان الوزن غير المُبرر، فقر الدم، أو نقص الحديد، فقدان الشهية، رائحة النَفَس السيئة الإسهال، تساقط الشعر، وتشقق وتكسّر الأظافر نتيجةً لنقص العناصر الغذائيّة، قد تُؤدّي إلى زيادة الفرصة بالإصابة بسرطان المعدة.