احذروا ختان أطفالكم بعد ولادتهم فقد يكون سبب موتهم

83
بحسب أحد الباحثين فإنّ الختان قد يكون عاملاً رئيسيّاً لحدوث متلازمة موت الرضيع المُفاجئ SIDS.
في الدراسة التي نُشِرت على موقع (BioRxiv)، يقترح الدكتور إيران الحايك من جامعة شفيلد في المملكة المتحدة أنّ خسارة كميةٍ كبيرةٍ من الدماء جراء ختان الذكور حديثي الولادة والذي يتمّ في الشهر الأول من ولادة الطفل يمكن أن يُفسّر العلاقة القويّة بين ختان الذكور حديثي الولادة ومتلازمة الموت المُفاجئ.
وكما قال الدكتور إيران: «إنّ كمية الدماء لدى حديثي الولادة تقدر بحوالي 11 أونصة، وقد يتم خسارة 1 إلى 2 أونصة بسهولةٍ خلال عملية الختان، وهي كمية مكافئة لما يتبرع به البالغ خلال جلستين إلى أربع جلسات تبرع».
سيتبع هذه الخسارة في الدماء انخفاضٌ في الضغط وكما يجب على القلب أن يبذل جهداً أكبر في وظيفته، بالتالي فقد ينتج عن ذلك نوبةٌ قلبيّةٌ خصوصاً لدى الأطفال الذين لم يكتمل لديهم تكوّن القلب أو عند الأطفال الذين يعانون من عيوبٍ معينةٍ.
متلازمة موت الرضيع المُفاجئ تُعرّف على أنّها موتٌ مفاجئٌ وغير مفسرٍ لرضيعٍ يبدو سليماً وبصحّةٍ جيدةٍ، ويموت بسبب هذه المتلازمة ما يقارب 300 طفلٍ في المملكة المتحدة و 2700 طفلٍ في أمريكا كلّ سنةٍ، إذ أنّ أغلب الحالات تحدث بعمر الشهرين إلى عمر الأربعة أشهر.
اطّلع الدكتور إيران في دراسته الأخيرة على البيانات التي تخص تلك المتلازمة وختان الذكور حديثي الولادة في 15 دولة ومن ضمنها 40 ولاية أمريكيّة، كانت الدراسة محدودة على الدول التي يكون فيها تشريح جثة الطفل بعد الوفاة إجباريّاً. وأظهرت الدراسة بأنّ للختان المبكر للذكور ارتباطاً وثيقاً مع متلازمة الموت المُفاجئ. وكانتِ الدول الناطقة بالإنجليزية والتي سجّلت معدلاتٍ عالية من حالات الختان المبكر لديها معدلات حدوث متلازمة الموت المُفاجئ مُرتفعة. ووجد العلماء من خلال دراسة وتحليل البيانات أنّ (الختان المبكر للذكور) كان المقياس الأفضل لتحرّي متلازمة الموت المُفاجئ.
وأضاف الدكتور إيران: «لا وجودَ لشيءٍ يُدعى بختانٍ مبكّر آمنٍ، إنّه يُشكل خطراً ويُعدُّ عاملاً أساسيّاً يُمهّد لحدوث متلازمة موت الرضيع المُفاجئ إضافة لأمراضٍ أخرى، وعلينا إيقاف تطبيقه فوراً في هذا العمر المبكر وتأجيله لعمرٍ أكبر من ذلك».
و قد لاحظ الدكتور إيران من خلال أبحاثه أنّ بعض البلدان في السابق كانت تعاني كثيراً من متلازمة الموت المُفاجئ، وأشار إلى أنّ اليهود في فلسطين خلال القرن السادس عشر حيث كان الختان شائعا عندهم كانوا يرمون باللوم على آلهةٍ بابليةٍ تدعى ليليث ويعتقدون أنّها كانت السبب وراء موت الأطفال، لكنّ الأدلة أظهرت أنّ الختان المبكر كان سبباً رئيسيّاً.
حاولت العديد من الدراسات السابقة إيجاد أيّ سببٍ جينيٍّ لمتلازمة الموت المُفاجئ، لكن لم تُوفق الدراسات كثيراً في النتائج. وكما أنّ ختان الذكور المبكر لا ينطبق تماماً على كلّ حالات الموت المُفاجئ، لكن الدكتور إيران يُصرّ على ضرورة إدراجه كسببٍ رئيسيٍّ وكعاملٍ يُمهد لحدوث المتلازمة من الآن فصاعدا