آلام أسفل الظهر

42
د. محمد علي –
يعاني الكثير من الأشخاص من ألم بأسفل الظهر، حيث أنّه مصدر للإزعاج والألم الذي يعيق مسار الحياة اليوميّة، ويحدث الألم نتيجة بعض السلوكيات الخاطئة وليس بالضرورة أن يكون له علاقة بالأمراض المزمنة، ويكمن الحل والعلاج باتّباع القواعد السليمة التي تحافظ على الجسم بحالة سليمة وصحيّة، لا يرتبط ألم الظهر بجنس المريض وإنّما يعتمد على طبيعة الحركة والجسم.
الأسباب: رفع الأشياء الثقيلة بشكل مفاجئ. العادات الخاطئة أثناء الجلوس والقيام. الجلوس لفترات طويلة بسبب العمل أو غير ذلك. الوقوف لفترات طويلة متتالية. ممارسة التمارين الرياضيّة التي لا تناسب الجسم وبطريقة خاطئة. الإصابة ببعض الأمراض مثل الاثني عشر والتهابات المفاصل. ضعف عام بعضلات الظهر. العامل النفسيّ مثل الاكتئاب والتوتر والقلق. ارتداء الأحذية العالية التي تؤذي الظهر والعمود الفقريّ. الوزن الزائد. الحمل.
أنواع العلاجات ثلاثة هي أولاً العلاجات المنزلية وهي كالتالي: تجنب رفع الأشياء الثقيلة دفعة واحدة ويفضل توزيع الأوزان على كلا اليدين لتجنب الضغط على جهة معينة من الجسم. الجلوس بطريقة صحيحة ويتم بالجلوس بهدوء وليس دفعة واحدة. التغيير بوضعيّة العمل التي تفرض علينا العمل جالسين وممارسة بعض التمارين من وقت لآخر لتحريك عضلات الظهر. تجنّب الوقوف لفترات طويلة. ممارسة التمارين الرياضيّة تحت إشراف المدربين مع الإحماء الصحيح قبل ممارسة الرياضة. الحفاظ على الجسم من الزيادة بالوزن والتخفيف من الدهون الموجودة بالجسم. في فترة الحمل تعاني معظم النساء من ألم بأسفل الظهر وذلك نتيجة للوزن الزائد والحمل الكبير الذي تحمله لذا يفضل العناية والراحة التامة للمرأة الحامل. ارتداء الأحذية المستوية التي لا تحتوي على الكعب المسمار العالي التي تؤذي جميع فقرات الظهر. تناول الأغذية المحتوية على الكالسيوم والحديد وجميع العناصر الغذائيّة التي تعطي الجسم القوّة والقدرة على تقوية العضلات. العلاجات الطبيّة :استشارة الطبيب المختص بالعظام والمفاصل من ثم يتم العلاج بالأشعة والأدوية والحقن، والإبر الصينيّة والتدليك والمساج على أيدي متخصّصين بهذا المجال للتخفيف من الألم وقوته ويتمّ إعطاء المصاب بعض من الكريمات العلاجية التي تساعد بالاسترخاء للعضلات وتخفف من شدّة الألم.