سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

هل يتأثر نمو الرضيع إذا تركتيه يبكى في الشهور الأولى

توصل باحثون من جامعة وارويك إلى أن ترك الرضيع يبكى من الولادة حتى 18 شهرًا لا يؤثر سلبًا على تطور سلوكه أو نموه، وقد اكتشفوا أيضًا أن أولئك الذين تركوا يبكون أقل عرضة للسمنة عند الكبر.
ووفقاً للموقع الطبي الأمريكي “”Health Day News، لا يتأثر نمو الطفل وتعلقه بوالديه بتركه يصرخ ويمكنه في الواقع تقليل كمية البكاء ومدته.
وأشار الباحثون من جامعة وارويك إلى أنه لا توجد آثار سلبية على التعلق والتطور السلوكي في 18 شهرًا إذا تم ترك الطفل يبكى.
ولعقود طويلة تمت مناقشة قضية من قبل الوالدين وأولياء الأمور دون الكثير من الأدلة العلمية: هل يجب عليك دائمًا التدخل فورًا عندما يبكي طفلك؟
بالطبع لا، ولتأكيد نتائج الدراسة، تابع الباحثون 178 رضيعاً وأمهاتهم على مدى 18 شهراً ، وقيَّموا بشكل متكرر ما إذا كان الآباء يتدخلون على الفور عندما يبكي الطفل أو يدع الطفل يسمح له بالبكاء عدة مرات أو في كثير من الأحيان، ووجدوا أنه لم يحدث فرق كبير في نمو الطفل قبل 18 شهرًا.
وفي الواقع ، وجدوا أن ترك الأطفال يبكون عليه عدة مرات عند الأوان وغالبًا في عمر ثلاث أشهر ارتبط بمدة بكاء أقصر في 18 شهرًا.
وتم تقييم استخدام ترك الوالدين لطفلهما في البكاء من خلال تقرير الأم في الفصل و 3 و 6 و 18 شهرًا ومدة البكاء في الفصل و 3 و 18 شهرًا، وتم تقييم مدة وتواتر العناء والبكاء في نفس الأعمار باستخدام استبيان نمط البكاء، كما أن مدى حساسية الأم في تفاعلها مع طفلها تم تسجيله بالفيديو وتقديره في سن 3 و 18 شهرًا.
وتم تقييم التطور السلوكي من خلال الملاحظة المباشرة في اللعب مع الأم وأثناء التقييم من قبل طبيب نفساني واستبيان تقرير الوالدين في 18 شهرًا.
ووجد الباحثون أن ما إذا كان الآباء المعاصرون يستجيبون على الفور أو يتركون رضيعهم ليصرخوا عدة مرات حتى لا يحدث فرقًا في كثير من الأحيان على العلاقة القصيرة أو الطويلة الأمد مع سلوك الأم أو الرضع.