سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

“شويّة” مقترحات إلى الاتحاد

تقرير/ جوان روناهي-

روناهي / قامشلو ـ تعمل صحيفة روناهي في صفحة الرياضة على ممارسة النقد البنّاء بالإضافة لطرح الحلول والمقترحات عبر التقارير والمشاركة في الاجتماعات التي تقام بين الاتحاد الرياضي والرياضيين والأندية، كما عملت الصحيفة على عدم استغلال اسم الشهداء من قبل بعض المارقين وإقامة بطولات باسم الشهداء وبعد عدة تقارير والتواصل مع المعنيين صدر قرار بمنع إقامة أي بطولة باسم الشهداء بدون موافقة هيئة الشباب والرياضة، وذلك في العام 2018.
ومن منطلق التعاون كوسيلة إعلامية مع الجهات المعنية التي تدير الرياضة بإقليم الجزيرة كان لدينا مقترحات بشكلٍ مستمر في تقارير متفرقة ومختلفة عبر صحيفتنا روناهي، وبحكم أننا نتجهز لموسم رياضي جديد في العام 2020، نذكر في التقرير التالي بعضاً من المقترحات لعل وعسى أن تكون مساهمة في تطوير الرياضة لدينا، ونتمنى أن يكون الاتحاد الرياضي قادراً على تلبيتها:
ـ فتح مراكز تدريبية لمختلف الألعاب الفردية والجماعية للفئات العمرية طوال فترة العطلة الصيفية والاستمرار يومي العطلة المدرسية في الأسبوع وهي الجمعة والسبت بعد الانتهاء من العطلة الصيفية، تعتمد هذه المراكز على خبرات تمتلك الضمير والأخلاق قبل الخبرة في المجال الرياضي لأن عدم تواجد هذين الأمرين أحد أهم الأسباب وراء فشل الكثير من المدربين في عملهم.
والمحزن بأن الكثيرين أصبح هدفهم مادي بحت فقط. ويجب أن يكون هدف المراكز والمدربين تطوير وتنمية المواهب التي تعج بها إقليم الجزيرة، وطبعاً في كل مدينة يتم دراسة أي لعبة هي المنتشرة أكثر ويتم فتح المراكز اللازمة والتي من شأنها كسب الفئات العمرية ومن كلا الجنسين.
ـ تشكيل منتخب لسيدات كرة القدم في إقليم الجزيرة واختيار كادر فني وإداري مناسب بعيداً عن المحسوبيات، ويأتي ذلك بإقامة دورة تنشيطية في الفترة القريبة القادمة قبل بدء الموسم الكروي لدوري السيدات والكأس.
ـ إقامة بطولة الكأس لكرة السلة للسيدات والرجال بهدف تطوير هذه الرياضة بحيث بطولة واحدة بالعام لا تعطي دافع لا للأندية ولا اللاعبين بالارتقاء بواقع هذه اللعبة نحو الأفضل.
ـ إقامة تكريم مناسب لكل من جلب إنجازات خارج الإقليم بهدف منح الدافع المعنوي لهؤلاء الأبطال وشعورهم بأنهم ينجحون وهناك من يقدر هذا النجاح.
ـ ممارسة كافة الضغوط المطلوبة لتركيب سقف لصالة قامشلو وصيانتها بالشكل المطلوب على الجهات المعنية والتي من شأنها مد الاتحاد بالميزانية الكافية لتركيب هذا السقف.
ـ تشكيل بعثة رياضية لزيارة باشور كردستان وفتح قنوات اتصال مع الاتحادات الرياضية الموجودة هناك، وفي حال نجحت الخطوة تقام بطولات ومعسكرات مشتركة بين اتحاد إقليم الجزيرة والاتحادات الموجودة هناك.
ـ وجوب وضع شعار لكل نادي يوحي عن تاريخ منح الترخيص للنادي وليس تاريخ عندما كان فريقاً شعبياً، والتشديد على قضية الترخيص لأن يكون النادي بالفعل نادياً ويمتلك مقراً، ولا يكن نادي شكلي فقط.
ـ إصدار قرار بهبوط أي نادٍ في دوري الشباب للدرجة الأولى في حالة تم التأكد من تزويره لأحد من اللاعبين في الدوري وللدرجة الثانية مبلغ مالي يصل إلى 200 ألف ل.س، بينما في دوري الأشبال والناشئين يغرم النادي بمبلغ نصف مليون ل.س، ليكن النادي عِبرة للأندية الأخرى، لأنه لا يوجد تصنيف درجات لهاتين الفئتين، بحيث كثرت حالات التزوير في العام الماضي والعقوبات التي فُرضت لم تكن كافية وتزوير اللاعبين يعطي قبل كل شيء اللاعبين بهذه الأعمار تعلم الانحراف عن مسار الأخلاق الرياضي قبل كل شيء آخر.
ـ عدم شمل العفو لأي إداري أو مدرب أو لاعب تم معاقبته من الاتحاد الرياضي بفصله من الأسرة الرياضية.
ـ معاقبة أي حكم في حال ثبت وقوعه في الخطأ متعمداً بما تراه مناسباً لجنة الحكام في الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة.
ـ ترك الألعاب القتالية مثل الكاراتيه والتايكواندو وألعاب بناء الأجسام وكمال الأجسام للصالات والمراكز الرياضية الخاصة.
ـ تفعيل رياضات الشطرنج والطاولة وأي لعبة تكن مناسبة فردية وجماعية ودخولها في ترخيص النوادي ودعمها من كافة الجوانب المادية والمعنوية لكل نادي يقوم بتفعيل اللعبتين.
ـ بناء ملاعب معشبة في كافة مدن الإقليم وحتى في كافة المناطق بشمال وشرق سوريا والضغط على المعنيين لقطع ميزانية بهذا الخصوص وركن المهمة للاختصاصين وعدم تكرار تجربة ملعب شهداء الثاني عشر من آذار بقامشلو.
ـ تشكيل لجنة مختصة للكشف على الصالات الرياضية الخاصة المرخصة من قبل الاتحاد الرياضي، ومعرفة ملائمتها للشروط الصحية وهل يتم فيها بيع المكملات الغذائية أم لا؟.
ـ تشكيل محكمة رياضية في الإقليم مكونة من خبرات لمختلف الألعاب لفض الخلافات المتكررة بين الأندية وأكثرها بخصوص اللاعبين.
هذا جزء مما نستطيع اقتراحه على الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة بهدف تطوير الواقع الرياضي وهذه المقترحات أصبحت مطالب رياضية، وقد نرى بأن تحقيق البعض منها صعب ولكن يجب أن يتكاتف الاتحاد والأندية والإعلام الرياضي والرياضيين كافة للارتقاء والنهوض بالواقع الرياضي، وسيره نحو الأفضل لأن هذه الرياضة أي أمانة في أعناقنا وقائمة بفضل تضحيات أبناء شعبنا وشهدائنا الأبرار.