سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الشهيد عكيد جيلو أُسوةً للآلاف من مُريدي العلم والمعرفة..

تقرير/ ليكرين خاني-

روناهي/ كركي لكي- أيقونة العلم، أحيا اللغة والثقافة الكرديّة من خلال ترسيخ المبادئ والثقافة واللغة الكردية في عملية التعليم، وتميّزت شخصيته بأنها كانت ممزوجة بين النضال وحب العلم والمعرفة، هذا ما قيل عن الشهيد عكيد جيلو لدى استذكار شهادته.
الشهيد عكيد جيلو، صاحب مسيرة من النضال مدتها 27عاماً، كرّس في هذه السنوات حياته لخدمة شعبه وشارك في ساحات النضال ثورياً وفدائياً، متمسكاً بالمبادئ الثورية والفكرية التي ساهمت في تطوير مسيرة العلم في روج آفا والشمال السوري في السنوات الأخيرة، واستذكاراً له أقام اتحاد المعلمين في ناحية كركي لكي ندوة شعرية في صالة النقابة في الرميلان، بحضور ممثلي مؤسسات الإدارة الذاتية في ناحية كركي لكي، وأعضاء اتحاد المعلمين في مقاطعة قامشلو، وابتدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، كما وتمت قراءة صفحات من حياة الشهيد عكيد وتاريخه النضالي، ومن ثم تم إلقاء الشعر بمختلف أنواعه من قبل ستة شعراء من الشعب الكردي والعربي، وعلى هامش الندوة كان لصحيفتنا لقاءً مع الإدارية في اتحاد المعلمين وأحد الشعراء حول شخصية الشهيد عكيد جيلو ونضاله الثوري والفكري.
أحيا اللغة والثقافة الكرديّة… 
 ذكرى استشهاد الشهيد عكيد جيلو، هي ذكرى لإعادة إحياء وإنعاش اللغة والثقافة الكردية، فقد ناضل الشهيد جيلو على مدار سنوات، ومن أبرز ما قام به هو الحث على نشر الثقافة واللغة الكردية، ونحن كاتحاد معلمي ناحية كركي لكي أردنا أن يكون يوماً مميزاً من خلال ندوة شعرية قدم فيها ستة شعراء شعرهم بمختلف أنواعه (عن الوطن، ومقاومة أبطالنا في ساحات القتال، والمرأة.. وغيرها)، هذا ما قالته الإدارية في مجلس اتحاد المعلمين في ناحية كركي لكي نسرين علي،  وذكر أيضاً بأن الشهيد عكيد جيلو كان مؤمناً بأن المرأة لها الدور الفعال في المجتمع، لهذا نادى بحرية المرأة وكان مسانداً لها في مسيرة نضاله. وأضافت: “منحنا بهذه المساندة النبيلة شعوراً لن يفارقنا نحن المعلمات، ويحثنا دوماً على تقديم المزيد، من خلال معرفة مدى تأثيرنا ودورنا المهم في عملية التعليم، ففقدان شخصية عظيمة مثل الشهيد عكيد جيلو خسارة عظيمة لا يمكن تعويضها، ولكن نحن بدورنا سوف نتتبع خطاه في ترسيخ المبادئ والثقافة واللغة الكردية، ونعاهده على إكمال مسيرة التعليم كما أراد لها  أن تكون”.
شخصية ممزوجة بالنضال وحب العلم 
وفي السياق ذاته حدثنا عضو لجنة البحث في أدب اللغة الكردية التابعة لمؤسسة اللغة الكردية الشاعر حمدين شرو، أكد من خلال كلماته مدى تأثره بشخصية الشهيد عكيد جيلو، وبين ريادة دوره في تقدم اللغة الكردية وانتشار الثقافة والأدب الكردي بفضل جهود الشهيد عكيد، وأضاف قائلاً: “نستذكر الشهيد عكيد جيلو الذي علّمنا ما معنى التشبث باللغة الأم والتمسك بالثقافة الكردية، والبحث المستمر لمعرفة الأكثر عن تاريخنا وثقافتنا الغنية، في الحقيقة شخصية الشهيد عكيد جيلو الممزوجة بالنضال وحب العلم كانت لنا بمثابة أيقونة للعلم، ونحن كأعضاء في مؤسسة اللغة الكردية واتحاد المعلمين في مختلف مناطق روج آفا متأثرين بالشهيد عكيد”.
وتابع: “نعلم تماماً أن شخصية مثله لن تتكرر، وقررنا أن تكون الندوة باسم الشهيد عكيد استذكاراً له ولجهوده وتقديراً لما منحنا”.
ونوه عضو لجنة البحث في أدب اللغة الكردية التابعة لمؤسسة اللغة الكردية الشاعر حمدين شرو بأن الشعر الذي ألقاه بهذه المناسبة كان فلسفياً ومزيجاً بين النضال والتشبث باللغة الأم والوطن، وألقاها باللغة الكردية، ليحث على الاستمرار في البحث في أي مجال كان، وعدم الاستسلام، مشدداً بالقول: “هكذا علمنا الشهيد عكيد جيلو”.