سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

مباراة كرنفالية لخلق التقارب الكردي ـ الكردي

تقرير/ جوان روناهي-

روناهي / قامشلو ـ دعماً لمبادرة توحيد الصف الكردي وتنديداً بالمؤامرات على الشعب الكردي؛ أقيمت مباراة كرنفالية جمعت بين سيدات فريق الشهيدة كلزار التابع لاتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكردستاني ـ روج آفا، ونادي قنديل المُرخّص من قِبل الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة على أرضية ملعب قامشلو الكروي المغطى.
ولعب الفريقان في عام 2018؛ بهدف خلق التقارب بين الأحزاب السياسية الكردية في روج آفا والتي تعج الخلافات فيما بينها. ويحاول الرياضيون مثلهم مثل بقية أبناء روج آفا لعب دور فعال؛ لخلق التقارب بين الأحزاب والتيارات السياسية الكردية المختلفة، وكان لإدارة فريق الشهيدة كلزار وإدارة نادي قنديل مبادرة بهدف توحيد الصف الكردي وتنديداً بالمؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكردي؛ وذلك بإقامة مباراة كرنفالية أقيمت على أرضية ملعب قامشلو الكروي المغطى؛ جمعت بين سيدات فريق الشهيدة كلزار ونادي قنديل.
في المباراة كانت الأفضلية فيها لسيدات قنديل، واستطعن التقدم في الشوط الأول بهدفين بدون رد، بالرغم من بعض المحاولات من فريق الشهيدة كلزار للوصول للمرمى. ولكن؛ دون جدوى. وفي الشوط الثاني استمرت الأفضلية لسيدات قنديل واللواتي استطعن تسجيل هدفين آخرين، لتصبح النتيجة أربعة أهداف بدون رد لمصلحة سيدات قنديل، والأهداف جاءت مناصفةً، هدفين لهيزل حسيني وهدفين لروعة سليمان.
“نناشدكم التوحّد من أجل حماية مكتسبات الشعب الكردي”
وعلى هامش اللقاء؛ ذكرت لاعبة نادي قنديل دجلة حسيني ذات الـ 19ربيعاً بأنهن اليوم يشاركن في هذه المباراة؛ بهدف خلق التقارب بين الأحزاب الكردية، وأضافت: “وأن نثبت للجميع بأننا قادرين لتخطي الخلافات السياسية بين الأحزاب، ولا سيما أن الرياضيين هم تخطوا هذه الأمور، ونحن متوحدين بعيداً عن الانتماءات الحزبية، إضافة إلى أننا نحن هنا لكي نندد بالمؤامرة على القائد عبد الله أوجلان، حيث تمر علينا الذكرى الـ 21 لاعتقاله ونحن نناضل حتى الوصول لحريته وعلينا التوحد مهما كانت الخلافات لكي نصون مكتسبات الشعب الكردي”.
أما لاعبة فريق الشهيدة كلزار سولين شفيع ذات الـ 22ربيعاً فأشارت: “نهدف من خلال هذه المباراة إلى زيادة التقارب بين الأطراف الكردية ومطالبنا هي توحد الأحزاب الكردية تحت مظلة واحدة، وإبعاد الخلافات فيما بينها”. ونوهت أنه “بتوحدنا سوف تزداد قوتنا ولن يتمكن أحد من النيل من الشعب الكردي”، واختتمت سولين شفيع حديثها بالقول: “لعبت الرياضة دوراً هاماً في نبذ الخلافات، والدليل هذه المباراة فنحن نتبع لجهة وهي اتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكردستاني ـ روج آفا. ونادي قنديل مرخص من الاتحاد الرياضي في الإدارة الذاتية، ونتمنى التقارب أكثر بهدف الوصول لأهدافنا”.
ليس غريباً عن المرأة الشابة لعب الدور الريادي في أي مبادرة كانت، وفي الرياضة فهي حققت إنجازات كبيرة، وعلى صعيد خلق التقارب الكردي ـ الكردي، ها هي تحاول بشتى الطرق أن تكون صلة وصل بين الأطراف المختلفة سياسياً، وخلق أجواء وأرضية مناسبة للتقارب الكردي ـ الكردي.