سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الملاعب المُعشّبة والصالات الرياضية حاجة مُلحة وضرورية

تقرير/ جوان محمد-

روناهي / قامشلو ـ لن نكتب عن منطقة معينة في شمال وشرق سوريا حتى لا يظهر للبعض بأن القضية هي تفضيلية، لا أبداً على العكس؛ فهدفنا كان دائماً تسليط الأضواء على المناطق كافة، وطالبنا تأمين ترميم وإنشاء الملاعب والصالات التي أصبحت حلماً للكثير من الرياضيين في شمال وشرق سوريا.
وتعتبر الملاعب المعشبة والصالات الرياضية الشريان الحيوي للرياضة والرياضيين. ولكن؛ في ظل افتقار أكثر المناطق لهذه الملاعب والصالات يبقى الرياضيون يعانون ولكن إلى متى؟؟؟.
في كامل تراب روج آفا قد يكون هناك ملعب أو ملعبين يَفيان بالغرض وقادران لاحتضان المباريات في كامل فصول السنة. ولكن؛ أغلب المناطق تفتقر للملاعب المعشّبة، بالرغم من الخطط الكثيرة في إقليم الجزيرة والوعود بإنشاء ملاعب معشبة في الإقليم. ولكن؛ حتى الآن لم نشهد الإيفاء بهذه الوعود ولا العمل عليها.

كنا في الأعوام الماضية على يقين بأن الميزانية غير كافية لإنشاء ملاعب معشبة. ولكن؛ بحسب ما نلاحظه الآن، بأنه هناك إمكانيات لدى الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا للقيام بمشاريع كبيرة ومنها إنشاء ملعب معشب في كل مدينة، حتى يشعر ممارسو هذه اللعبة بالراحة والقدرة على لعبة كرة القدم في كامل فصول السنة.
بينما الصالات الرياضية على الحالة نفسها؛ يجب صيانة الموجودة وبناء صالات رياضية في كل مدينة تفتقر لها؛ لأنها ستخفف كثيراً عن الرياضيين في المدن التي لا تمتلك الصالات الرياضية.

لن نحصي عدد المدن؛ لأنها كثيرة والملاعب والصالات باتت حاجة ضرورية وملحة للمدن كافة؛ لأننا بدون ملاعب معشبة وصالات رياضية لن نشهد تطوراً حقيقياً لرياضتنا. ولذلك؛ على الجهات المعنية الوقوف بجدية على الرياضة بشكلٍ عام، فالقطاع الرياضي هام ويستقطب بعد التربية أكبر قدر من الكتلة البشرية في شمال وشرق سوريا.