سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

قصيدة عفرين

شعر: عزيز بلو-

 
جنة الدنيا عبيراً وظلالاً
                وعروس الشرق حسناً وجمالاً
كلُّ بيتٍ فيه زيتٌ وحليب
                      لو جرى أيقنت نبعاً ونوالاً
حلوة أنت وأهوى حلوة
                    تلبس الزيتون فستاناً وشالاً
عندنا الخمرة ما كانت حراماً
                   يحلف العنقود قد جاء حلالاً
كنت يا عفرين زيتوناً وزيتاً
                     فمتى صرت عروساً تتعالى
حبُّ عينيك مدى العمر لهيب
                       كلما أخمدته زاد اشتعالاً
جلُّ فضل الله أن أعطاني عيناً
                   حين أعطاكِ مع الغنج دلالاً
زوجة الفرعون من حسنك غارت
              يوم كانت تيتي في الحُسن مثالاً
ظالم قلبك يا بنة عمي
                 وأنا المظلوم وعداً ووصالاً
مُلحدٌ حبك يا تاج الصبايا
               ومن الإلحاد ما يرضي الجلالا
كل من صلى على شعرك يوماً
                        أقنع الله دعاء وابتهالاً
عنترٌ عاش وعاشت عبلة
                 مثل حبي ملأوا الكون خيالاً
أكتب الشعر لعينيك دعاء
                      وكأني أشكر الله تعالى
سدُّ نيسان على طقسك يحنو
                يرضع الصيف ضباباً  واعتدالاً
شهر تموز مدى حقلك قمح
                منه نثني  الله حمداً وكمالاً
رب من قاد إلى الحرب جيوشاً
              خسر الحرب مع اللحظ الكسالى
_       _      _
شعرك الإلهام في دفتر شعري
           لا أرى قصرت أم للكتف طالا
مشطك الأزرق أستاذٌ قدير
             علم البحر غروراً واختيالاً
كوكبٌ أنتِ  وحبي قمر
                 بلغ البدرَ ولم يبلغ هلالاً
غمز عين منك أراده قتيلاً
               فمتى خبأت في الجفن نبالاً
فإذا أعطيت في دفنه وعظاً
            قولي مات العمُ قنصاً واغتيالاً
أرضعتني أمي عفرين حليباً
       ذقت في طعمه عن جدي الخِصالا
نهر عفرين على هدبك كحل
             أعشق الكحل الذي يسقي الغلالا
لا تقولي أين مالي وقصوري
               قلبي غير الحب ما كدس مالاً
عندما وزع ربي كل ملك
                أنا أخترت على خدك خالاً
أعشق العين التي تبقى سلاحاً
               يجرح القلب ولا يقوى نزالا
تحت نعليك يفوح الزهر عطراً
            كيف بي ضم من تلبس نعالاً
وردة الكشمير من أحضاني غارت
           حين أعطيت لعينيك المجالا
عندما شبهت بالحلمة توتاً
           فرح التوت وازداد غلالاً
فإذا شبهت بالصفصاف بنتاً
         من ترى تعطيني صيفاً وظلالا
علمتني قبلة الحب القوافي
        ورضاب الثغر املأ ارتجالاً
أشكر الله لكي يعطيني شعراً
               ثم أعطيك لكي تعطيني بالا
_     _       _
موسم الزيتون في عفرين بحرٌ
              من رأى البحر سهولاً وتلالاً
جاء تشرين وتشرين مضى
              وجرى الزيت فراتاً وديالى
توجوا فينوس للحسن الها
               منحت عفرين فينوس الجمالا
مَجّدوا عشتار للنصر آلهة
              علمت نيروز عشتار القتالا
قبلك الأشجار لم تحمل سلاحاً
               بعدك الزيتون يعتز نضالاً
حاربت يمناك أرتال فرنسا
              يوم هزوا الشام غزواً واحتلالاً
أصبحت جان دارك رمزاً لفرنسا
               وبناتي صرن للعالم درساً ومثالاً
ردد الأطفال أشعاري نشيداً
               حين اخترتك لحناً تعالى
يبعث الفجر إلى عفرين نوراً
               شعْ من حطين حزماً وقتالاً
من دبابيس على شعرك تعلو
                طرحت بنتي على الغزو سؤالاً
أين من هتلر أرتال جيوش
                دمرت أوروبا شرقاً وشمالاً
هذه الأخت التي صارت شهيدة
                 حاربت تحمي عريناً وشبالاً
و شهيد الحرب في التاريخ حيٌّ
                    شد بالبارود للمجد رِحالاً
سرق الأتراك  من أرضي لواءً
                 يملأ التاريخ بحثاً وجدالاً
نهبوا عفرين أرضاً  وسماءً
                سرقوا بحراً وشمساً وجبالاً
سحب الأتراك من تحتي حصيراً
              سرقوا صوصاً وبيضاً وبغالا
وصبايا قريتي كُنَّ عذارى
              بعد هول الكفر أصبحنَ حبالى
يسمع السادي صرصوراً يغني
                ومن العذراء لا يسمع لا لا
كيف يرتاح على غصب بنات
             هن يفرحن به؛ عماً وخالا
عندما أعدمني الطاؤوس يوماً
             فكت الزوجة عن عنقي الحبالا
غضب التركي من شعري لأني
             قلت في زوجته الأولى مقالاً
قلت من أعطاك حباً وانسجاماً
             ليس من أعطاك قصراً وعيالاً
جاءت المولاة تبكي ثم تشكو
            ثم تحرجني شعوراً وانفعالاً
حين داعبت مع الشعر قليلاً
            انحنى القد على زندي ومالا
فجر الله بنهدين حليباً
             كم سرقناه  وقد صرنا رجالاً
حلمة لو لامست أمواج بحر
              لغدا البحر من الملح زلالاً
حين بان الجسم في وجه المرايا
             من فضولي بست جسماً وخيالاً
أربع زوجات من يملك مالا
            وأنا في عمري ما خنت ديالا
_            _              _
خلق الله من النفط أميراً
             ولأجلي بل طيناً ووحالا
من جنون البقر الضاحك فينا
           هاجس الشرقي يزداد اعتلالا
في زواج ينطح الكبش قطيعاً
            من يلوم الكبش لو أبدى هزالا
وإذا ضاجعت من غير نكاح
            ضربة السياف لا تقبل جدالا
رب من يلبس من دينه درعاً
              كان معبوده جنساً وريالاً
كل من يعبد دولاراً ويورو
            لم يكن من عاشق أسعد حالاً
كم ملأنا مسلخ الشرق نساء
            وظلمناهن بهتاناً وذبحاً واحتيالا
ليلة نبكي على موت حبيب
              وعلى غدره أعواماً طوالا
يبعث الله إلى الغاب وحوشاً
               ثم يهديها نعاجاً ووعالاً
وإذا حاولت تقبيل شفاه
               قال لي ويحك لا تلحق غزالاً
جاءني صوت وكفي فوق صدر
              سارق الدراق لا تعصر ضلالا
عاش رمسيس بوادي النيل عمراً
                 وببحر النفط أعماراً طوالاً
من جبال الروكي يأتيه طبيب
            عندما يشكو صداعاً وسعالاً
يرقص المحظوظ في لندن ليلاً
              ومن الرقصة كم داس العقالا
 وإذا عاد إلى الفندق فجراً
            دبت الغيد على الباب نمالاً
هؤلاء البدو قبل النفط كانوا
          يسألون الناس كي يرعوا الجمالا
كلما جئنا إلى الكعبة نبكي
          يبدا  المزمار والطبل احتفالاً
 وإذا جئنا إلى الوحدة نبني
               صفق الديك يريد الانفصالا
 وإذا عدت إلى عفرين يوماً
            سأبوس  الجسر بحصاً ورمالاً