سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بلدية عامودا.. أعمال خدمية جمّة ضمن الإمكانات المتوفرة

تقرير/ إيريش محمود

روناهي / قامشلو – صرّح نائب الرئاسة المشتركة لبلدية الشعب في عامودا محمد حواس حسو عن الأعمال  الخدمية التي تقوم بها البلدية بشكل يومي، كما طالب حسو من الجهات المعنية بتأمين الآليات المطلوبة لسهولة العمل، وأشار إلى أنّ الأعمال مستمرة حتى الآن من ناحية تنظيف الفوهات المطرية، وحملات النظافة.
البيئة مسؤولية الجميع ابتداءً من المواطن ووصولاً إلى الجهات المعنية للقيام بدورهم والحفاظ عليها بهدف حماية البيئة والموارد الطبيعية والحفاظ على صحة الإنسان من الأمراض وكل ما يحيط به. لذلك؛ يجب عل كل مواطن السعي نحو نظافة المدينة.
وبهذا الخصوص؛ كان لصحيفتنا “روناهي” لقاء مع نائب الرئاسة المشتركة لبلدية الشعب في عامودا محمد حواس حسو
الذي أطلعنا على الأعمال المتعلقة في مجال البيئة؛ قائلاً: “هناك خمس حدائق موجودة في بلدية
عامودا ثلاث منها مستثمرة للقطاع الخاص، واثنتان منهما عامة (حديقة السينما، وحديقة الشهداء)، حيث يتم متابعتها من ناحية النظافة، وزراعة الأشجار ومنها (الأشجار الحراجية، والعفس الشرقي). لدينا ثمانية عمال مختصين في مجال خدمة الحدائق يقومون بمتابعة أمور الحدائق”.
وعن أعمال النظافة في بلدية عامودا؛ أكد حسو: “نقوم بأعمال النظافة بشكل يومي في شوارع وأحياء المدينة كافة. لدى البلدية سبع سيارات مخصصة لجمع القمامة، وكل سيارة يرافقها سائق وثلاثة من العمال، وعدد العمال مع السائقين 21 عاملاً. يبدأ العمل بجمع القمامة من الساعة السادسة صباحاً حتى الساعة الثانية ظهراً، حيث نقوم في البداية بجمع القمامة من الشوارع الرئيسية؛ لتجنب أزمة السير، وبعد ذلك نقوم بجمع القمامة في الشوارع الفرعية وكافة أحياء مدينة عامودا. يتم جمع النفايات كافة في المكب المخصص بالمنطقة الصناعية، حيث نقوم بترحيل قسم منها إلى مكب رودكو الموجود في مدينة قامشلو”.
وأضاف حسو بأن هناك ما يقارب الـ 80 حاوية كبيرة الحجم موزعة في شوارع عامودا، و100 حاوية متوسطة الحجم تم توزيعها على أصحاب المحلات في سوق المدينة، بسعر لا يتجاوز تسعة آلاف ليرة سورية، وبأن هناك مشروع لإعادة تدوير النفايات في المرحلة القادمة.
ونوه حسو: “قمنا بتنظيف وصيانة كافة الفوهات المطرية في مدينة عامودا، بالإضافة إلى إنشاء فوهات مطرية حسب حاجة المنطقة لها، كما قمنا بتنظيف منصفات الشوارع كافة؛ بسبب تراكم الأتربة على جانبي الطريق”.
واختتم نائب الرئاسة المشتركة لبلدية الشعب في عامودا محمد حواس حسو حديثه بالقول: “نعاني من نقص في الآليات. قمنا بمطالبة تأمين الآليات من الجهات المعنية. تقتصر نظافة مدينتنا بالدرجة الأولى على المواطنين أنفسهم”.