سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

حقائق وغرائب عن بعض الأشجار المعمرة

يمكن لبعض أنواع الأشجار المعمرة أن تعيش لأكثر من 1000 عام، وقد اكتشف العلماء مؤخراً السر وراء عمرها الطويل. تعرف على بعض أقدم الأشجار في العالم.
فشجرة الجنكو ومعناها باللغة الصينية “الفاكهة الفضية” من أكثر الأشجار المعمرة، إذ يفوق عمرها المتوقع الكثير من الأنواع الأخرى. ويمكن لهذه الشجرة، وموطنها الصين، أن تعيش لأكثر من 1000 عام. وقد اكتشف العلماء مؤخراً السر وراء طول عمرها. إذ اتضح أن هذه الأشجار قادرة على إنتاج مواد كيميائية واقية تحميها من الأمراض والجفاف. كما أنها قادرة أيضاً على الحفاظ على نظام دفاع صحي مع تقدمها في العمر.
أما أشجار الصنوبر ذات الحوض الكبير من نوع بريستليكون، فتعد من أقدم الأنواع الحية في العالم. ومن أكثر أنواعها شهرة في العالم شجرة تدعى “ميثوسيلا”، يصل عمرها إلى أكثر من 4800 عام. ويرجع متوسط العمر المتوقع العالي لهذا النوع من أشجار الصنوبر للظروف القاسية التي تنمو فيها، إذ تنمو هذه الأشجار في أعالي جبال كاليفورنيا وفي نيفادا ويوتا في أمريكا، إذ تؤدي الظروف القاسية إلى أن يكون نمو هذه الأشجار بطيئا جداً، ما يكسبها كثافة وثخناً، ويساعد ذلك في حمايتها من التعفن والحشرات والفطريات.
تعد شجرة “الباوباب” الأفريقية (وتسمى التبلدي في السودان) أقدم النباتات المزهرة الحية، ويمكنها العيش لأكثر من 2000 عام، ولكن في الآونة الأخيرة مات العديد من أقدم الأشجار من هذا النوع، ويعتقد العلماء أن سبب ذلك يعود إلى تغير المناخ. ولهذه الشجرة مئات الاستخدامات الطبية والصناعية، ومن بينها أن لب فاكهتها يحتوي على كمية من فيتامين سي أكثر من البرتقال، وتستخدم جذورها في صناعة الصبغة الحمراء، ويستخدم لحاء جذعها (القلف) في صناعة السلال والحبال.