سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“مُؤتمر ستار أُسِسَّ لانتشالِ المرأةِ من واقعٍ مُظلمٍ كانت تعيشهُ”

روناهي/ عين عيسى ـ تأسيس مؤتمر ستار كان من المنجزات الهامة التي استطاعت المرأة في مناطق شمال وشرقي سوريا تحقيقها، وساهمت بشكل فعال في توحيد جهودها وتنظيمها في سبيل تحريرها من كافة النواحي.
هنأت النساء في عين عيسى جميع النساء بمناسبة مرور الذكرى السنوية الخامسة عشر لتأسيس مؤتمر ستار مؤخراً، وأكدنَ أن المؤتمر ساهم في السنوات الماضية على توعية النساء، وإخراجهن من القيود التي كانت تكبلهن، وعمل على تفعيل دور المرأة في المجتمع من كافة النواحي.
أساس في تحرّر المرأة..
وبهذا الخصوص أجرت صحيفتنا روناهي لقاءً مع المواطنة زليخة محمد علي التي بدأت حديثها بالقول: “يعتبر مؤتمر ستار الأساس في تحرر المرأة، حيث كانت تعاني الأمرّين بسبب العقلية المتسلطة من الذهنية الذكورية والعادات والتقاليد البالية، التي ما فتأت تقيدها، وتمنعها من الاندفاع نحو فضاء الحرية، وكان تأسيس مؤتمر ستار من أهم العوامل الضامنة والمنظمة لحقوق المرأة المسلوبة منذ تأسيسه وإلى الآن”.
وأردفت زليخة محمد بالقول: “نتمنى أن تستمر المرأة من خلال تنظيمها في مؤتمر ستار المضي بالنجاحات التي تحققها يوماً بعد يوم، لنقف صفاً واحداً مع تحرر المرأة، ومع المنجزات التي يحققها مؤتمر ستار لها”.
“ثمرة جهود مقاومة المرأة
وفي السياق ذاته أشارت الرئيسة المشتركة للجنة الثقافة والفن بالرقة سناء عباس بالقول: “نساء عين عيسى يباركن مرور الذكرى السنوية لمؤتمر ستار الذي عمل على انتشال المرأة من واقع مظلم كانت تعيشه على مر السنوات الماضية، وكان هذا المؤتمر ثمرة جهود مقاومة المرأة التي قاومت ولا زالت الظلم والاحتلال، وما شاهدناه من تجارب حية من خلال مقارعة الاحتلال ورده على أعقابه في ميادين القتال أكبر مثال على أن المرأة السورية تستطيع المقاومة والدفاع المشروع عن أرضها كما الرجل بل وأكثر من ذلك”.
وأكدت سناء على أن المرأة في الرقة خلال السنوات الماضية بعد التحرير تطورت ذهنيتها، ونظرتها إلى الأمور بشكل كبير بعد أن كانت مُغيّبة بشكل تام في كافة نواحي الحياة، وكانت مصادرة الإرادة بل ومورست بحقها أبشع أنواع الاضطهاد والعنف، إلى أن جاء مؤتمر ستار ليغير هذا الواقع نحو الأفضل.
وفي نهاية اللقاء تمنت الرئيسة المشتركة للجنة الثقافة والفن بالرقة سناء عباس أن يكون العام الجديد عام المرأة بامتياز، لتواصل تطوير المنجزات التي تحققت بفضل مؤتمر ستار واللجان الأخرى، للوصول إلى بناءِ المجتمع بشكلٍ طبيعي وصحي جنباً إلى جنب مع الرجل.