سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

التهاب الأذن الوسطى

يرجع السبب في التهابات الأذن الوسطى إلى عدة عوامل منها:
1- قصر قناة استاكيوس (أنبوب رقيق يمتد من الأذن الوسطى إلى الجزء الخلفي من الأنف) وبالتالي سهولة انتقال الفيروسات والبكتيريا من الأنف أو البلعوم إلى الأذن الوسطى وحدوث الالتهاب.
2- نقص المناعة لدى الأطفال بالمقارنة مع البالغين يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية عمومًا.
الأسباب:
​1- عدوى الجهاز التنفسي، مثل البرد أو الأنفلونزا.
2- الحساسية.
3- التعرض لدخان السجائر.
4- التهاب اللحمية أو اللوزتين.
5- بالنسبة للرُّضع، يكون بسبب تسرب الحليب إلى أذن الطفل أثناء الرضاعة.
الأعراض: عند البالغين:ألم في الأذن. صعوبة في النوم. إفرازات من الأذن. ضعف في السمع”.
العلاج: إذا كان الالتهاب بسيطًا أو فيروسيًّا فينصح بمراقبة الطفل ومراجعة الطبيب باستمرار حتى يزول الالتهاب.
إذا كان بسبب الحساسية فقد تساعد قطرات الأذن المضادة للاحتقان أو المضادة للهستامين في تخفيف الأعراض.
إذا كانت الحالة صعبة ولا تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية فقد يضطر الطبيب لعمل ثقب في طبلة الأذن للسماح للسائل الصديدي المتجمع بالخروج من الأذن