سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أغلى الكتب في العالم

اعداد/ هايستان احمد


إذا كنت تشتكي من غلاء أسعار الكتب التي تشتريها من المكتبات، فقد تصدمك هذه
المعلومات عن بعض الكتب التي يتجاوز ثمنها ملايين الدولارات.
حكايات الشاعر بيدل:
في تقرير بمجلة “ريدرز دايجست” الأميركية، قالت الكاتبة ميغان جونز إن أول كتاب للمؤلفة البريطانية جاي كي رولينغ منذ اختتام سلسلة هاري بوتر، أحدث تغييرات كبيرة، وصدر كتاب “حكايات الشاعر بيدل” في كانون الأول 2007م، وهو يضم قصصاً خيالية لعبت دوراً حاسماً في الدفعة النهائية من سلسلة أفلام هاري بوتر، وأنتجت رولينغ سبع نسخ منفصلة مكتوبة بخط اليد منه مملوءة برسوم توضيحية رسمتها بنفسها.
وأضافت الكاتبة أن هذه الكتب جميلة بشكل لا يصدق، حيث صُنعت من الجلد المرصع بالفضة والأحجار الكريمة التي تزين الغلاف.من جهة أخرى، دفعت شركة أمازون عام 2007م، حوالي أربعة ملايين دولار لشراء المخطوطة التي كتبتها المؤلفة بخط يدها، وقال الرجل الذي اشتراها لصالح أمازون إن جميع عائدات البيع ستذهب إلى مؤسسة خيرية لمساعدة الأطفال الضعفاء في جميع أنحاء أوروبا.
أطروحات عن أشجارِ الفاكهة:
وأوضحت الكاتبة أن عالم النبات الفرنسي هنري لويس دوهاميل دو مونسو ألّف كُتيّب “أطروحات عن أشجار الفاكهة” في القرن الثامن عشر، الذي تضمن خمسة مجلدات منفصلة مليئة برسوم مفصلة.
ورسم المؤلف مراحل حياة الأشجار وثمارها، وأرفقها بالكتاب، وبيعت هذه المخطوطة في مزاد عام 2006م، مقابل 3.4 ملايين يورو، أي ما يعادل 4.5 مليون دولار.
نسخة غوتنبرغ من الكتاب المقدّس:
أفادت الكاتبة بأن نسخة غوتنبرغ من الكتاب المقدّس هي الأولى على الإطلاق التي أنتجتها شركة “ذا غود بوك” باستخدام تقنية قوالب الأحرف الأبجدية القابلة للتحرك وإعادة الاستخدام ليوهان غوتنبرغ، والتي استخدمت على نطاق واسع في القرن العشرين.
وعلى الرغم من طباعته لاحقاً على نطاق واسع، فإن كتاب غوتنبرغ المقدّس لا يزال نادراً وقيماً بشكل لا يصدق، ويبلغ سعره 5.4 مليون دولار. في الحقيقة، لم يبقَ سوى 48 نسخة فقط من الدفعة الأصلية التي طُبعت عام 1450م.
وتعد النسخة المطبوعة أول كتاب مطبوع في العالم، وقد فتحت الطريق أمام توسع نشاط النشر والطباعة.المطويّة الأولى:
ذكرت الكاتبة أن مجموعة “المطوية الأولى” من مسرحيات ويليام شكسبير تُعتبر واحدة من أهم الكنوز في التاريخ الأدبي. في الواقع، كان عنوانها الرسمي “تراجيديات وكوميديات وتاريخيات السيد وليام شكسبير”، وهي تحتوي على جميع أعماله باستثناء أربعة منها.
نُشرت 750 نسخة من المطويّة بعد سبع سنوات من وفاته عام 1623م، ولكن لم يتبقَ منها سوى 228 نسخة. وظفر المؤسس المشارك لمايكروسوفت بول ألين بنسخة منها خلال مزاد بنيويورك عام 2001م، مقابل 6.2 مليون دولار.
حكايات كانتربري:
كشفت الكاتبة أن المجموعة القصصية “حكايات كانتربري” لشاعر القرن الرابع عشر جيفري تشوسر بيعت مقابل 7.5 مليون دولار عام 1998م.
ولا تزال هناك 12 نسخة أصلية فقط منها حتى اليوم، وقد اشترى تاجر كتب من لندن نسخة مقابل 4.6 ملايين جنيه إسترليني، أي ما يعادل 5.5 مليون دولار أميركي عام م1998.
طيور أميركا:
بين عامي 1827م و1838م، نشر عالم الطبيعة جون جيمس أودوبون سلسلة من المطبوعات الرائعة التي تصور المئات من مختلف أنواع الطيور في أميركا الشمالية، سماها “طيور أميركا”، تشكل الرسوم التوضيحية فيها والبالغ عددها 435 رسماً الطبعة الأولى الكاملة لطيور أميركا، ولم يتبقَ منها سوى 119 نسخة فقط.
ومما جعل هذا الكتاب ذي قيمة هو حقيقة أن ستة من أنواع الطيور التي صُوّرت فيه قد انقرضت الآن.
في عام 2010م، بيعت أغلى نسخة من “طيور أميركا” مقابل 11.5 مليون دولار في مزاد بلندن، كما بيعت نسخة منه مقابل 8.8 مليون دولار عام 2000م، وأخرى مقابل 7.9 مليون دولار عام 2012م.
إنجيل هاينريش الأسد:
كان هاينريش الأسد دوق ساكسونيا من عام م،1142 إلى عام 1180م، وأمر بإنتاج كتاب إنجيلي لعرضه على مذبح كاتدرائية برانزويك.
كان النص تحفة فنية من 266 صفحة، وفيه 50 رسماً توضيحياً رومانياً يصور مشاهد من الأناجيل الأربعة.
انتهى الكتاب في أيدي الحكومة الألمانية بعد حوالي 800 عام، عندما تم شراؤه في مزاد بلندن عام 1983م، مقابل 11.7 مليون دولار.
كتاب روتشيلد للصلاة:
بيّنت الكاتبة أن هذه المجموعة الفلامنكية من النصوص المسيحية والصور كلفت المشتري 13.4 مليون دولار. وقد تم تجميع “كتاب روتشيلد للصلاة” في أوائل القرن الخامس عشر، وهي تتضمن أعمال عدد لا يحصى من العلماء الفلامنكيين.
في عام 1999م، اشترى رجل أعمال أسترالي يدعى كيري ستوكس الكتاب، وأعاره إلى مكتبة أستراليا الوطنية في كانبيرا.
كتاب مزامير الخليج:
أما كتاب “مزامير الخليج” فهو أول كتاب طُبع في المستعمرات البريطانية التي أصبحت فيما بعد أميركا.
وفي عام 1640م، أي بعد 20 عاماً من وصول الحجاج إلى صخرة بليموث، صدر “كتاب مزامير الخليج” من المطابع في كامبريدج، بماساتشوستس.
لا تزال هناك حوالي 11 نسخة سليمة حتى الآن، معظمها في حوزة المكتبات والجامعات. مع ذلك، ظفر رجل الأعمال الأميركي ديفيد روبنشتاين بنسخة عام 2013م مقابل 14.2 مليون دولار.
إنجيل القديّس كوثبرت:
هذه النسخة من إنجيل يوحنا هي واحدة من أقدم الأمثلة الباقية لتجليد الكتب الغربي. كُتِب هذا الكتاب في القرن الثامن، وبقي أعواماً في نعش القديس كوثبرت، قبل أن يصبح ملكاً لمدرسة يسوعية إنجليزية.
على الرغم من أن الكتاب صغير الحجم، فإن المكتبة البريطانية دفعت أكثر من 10.7 ملايين دولار لشرائه.
الميثاق الأعظم:
وضع ميثاق القرن الثالث عشر الأساس لمستقبل القانون كما نعرفه، وهو أحد أكثر النصوص شهرة في التاريخ، وطرح النص المفاهيم الأساسية لحقوق الإنسان وطرق الحد من صلاحيات الملك.
اليوم، لم تتبق سوى 17 نسخة فقط من جملة 1300. وبيعت نسخة منه مقابل 21.3 مليون دولار في مزاد عام 2007م.
مخطوطة ليستر:
أوضحت الكاتبة أن صفة “أغلى كتاب في كل العصور” تعود إلى “مخطوطة ليستر”، هذا الدفتر المؤلَّف من قبل ليوناردو دافينشي، وهو مكوّن من 72 صفحة مملوءة بالمذكرات والنظريات الخاصة بعصر النهضة.
في أوائل القرن الثامن عشر، اشترى إيرل ليستر المخطوطة. وفي عام 1980م، قام أحد هواة جمع الفنون بشرائها من عقار ليستر، ثم اشتراها بيل غيتس من هواة جمع العملات عام 1994م، مقابل 30.8 مليون دولار.