سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بعد مجزرة تل رفعت هل سيستمر الصمت الدولي؟؟؟

56
روناهي/ قامشلو- تصاعدت البيانات المنددة بالمجزرة التي قامت بها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها من الجيش الوطني السوري، التي ارتكبوها في تل رفعت في الثاني من كانون الأول الجاري، وبهذا الخصوص دعت حركة المرأة الكردية في أوروبا (TJK-E) إلى التحرك ضد المجزرة وعدم التزام الصمت في وجه الهجمات الفاشية.
أصدرت حركة المرأة الكردية في أوروبا (TJK-E) بياناً استنكرت فيه المجزرة التي ارتكبها المحتل التركي في تل رفعت بالشهباء والتي كان معظم ضحاياها أطفال في ربيع عمرهم.
وجاء في البيان: “بالطبع، تحاول الدولة التركية الفاشية القضاء على الكرد تماماً من خلال هذه الهجمات. حيث تشن دولة الاحتلال التركي هجماتها أمام مرئَ ومسمع العالم ولكنهم يبقون صامتين حيال هذه المجازر. وكل دولة ومؤسسة وسلطة تبقى صامتة أمام هذه المجازر، تكون شريكة معها”.
وذكر البيان أن الأطفال الكرد كانوا مستهدفين على وجه التحديد وأن هذا كان استمراراً للإبادة الجماعية ضد الشعب الكردي.
كما صرحت حركة المرأة الكردية في أوروبا TJK-E في البيان أن الهدف من خطط الدولة التركية الإفنائية هو إخلاء كردستان من سكانها الأصليين وتهجير الشعب الكردي.
وأشارت الحركة أن هذه الهجمات الفاشية من قبل الدولة التركية الفاشية هي محاولة لإعادة احتلال كردستان وأردفت: “لكن شعبنا سوف يهزم هذه الهجمات الفاشية، وسيهزمون الاحتلال التركي، والقوى الدولية المتآمرة وعملائهم”.
وأكدت الحركة في بيانها إن الدولة التركية واصلت سياساتها العدائية تجاه الكرد في جميع المناطق، وقالت: “يجب على الشعب الكردي ألا يصمت تجاه هجمات الدولة التركية الفاشية. يجب أن ترفع صوتها وتكون جزءً من شعب وأبناء روج آفا (تل رفعت).
واختتم البيان: “ندين هذه الهجمات التي تشنها دولة الاحتلال التركي، وندعو الشعب الكردي وبشكل خاص المرأة الكردية إلى إدانة السياسات القاسية للدولة التركية في جميع المجالات، فحان الوقت للنضال ضد الفاشية”.