سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دائرة الحدائق والتشجير في الطبقة تستكمل حملتها

11
 تقرير/ ماهر زكريا –

روناهي/ الطبقة ـ تعمل دائرة الحدائق والتشجير في مدينة الطبقة على متابعة خطتها لتشجير الحدائق التي شملت حديقة الفرقان الواقعة في الحي الثاني قرب المركز الثقافي؛ وذلك على مرحلتين المرحلة الأولى 90 شجرة والثانية 60 شجرة.
وحضر حملة التشجير في حديقة الفرقان لجنة البلديات وإدارة المرأة ولجنة المرأة وبمشاركة من مؤسسات الإدارة المدنية الديمقراطية في منطقة الطبقة؛ وذلك بإشراف ورشة دائرة الحدائق والتشجير.
وتتابع دائرة الحدائق والتشجير حملتها التي تشمل زراعة حوالي ألفي شجرة داخل المدينة لتصل خطتها لحديقة الفرقان الواقعة في الحي الثاني قرب حديقة المركز الثقافي، ليكون تشجيرها بعد تعرض بعض أشجارها لليباس والإهمال.
وللاطلاع على أخر أعمال دائرة الحدائق والتشجير؛ أجرت صحيفتنا “روناهي” اللقاء التالي مع رئيس دائرة الحدائق والتشجير في الطبقة جمال عبد اللطيف الذي أكد أن دائرة الحدائق والتشجير تواصل خطتها في زراعة حدائق المدينة التي ضمت حديقة الفرقان لتشمل المرحلة الأولى 90 شجرة؛ وقد سبقها العديد من الحدائق، وعدّد جمال عبد اللطيف بعض الحدائق التي زرعت؛ منها حديقة حي المهاجع، وانتهى العمل من حديقة الحي الجنوبي والتي زُرع فيها 130 شجرة، وكذلك تم تأهيل السور، وإيصال خط مياه للحديقة لسقاية الأشجار المزروعة، ومن ثم يتم العمل في حدائق الأحياء ومن ضمنها حديقة الفرقان وحدائق المدارس.
وأشار عبد اللطيف إلى أن أنواع الأشجار التي تمت زراعتها في حديقة الفرقان كانت متنوعة، وأبرز تلك الأشجار هي الدائمة الخضرة مثل النخيل المروحي والنخيل المثمر وشجر السرو والزعرور والصنوبر؛ والغاية أن تكون هذه الحديقة متنفساً طبيعياً لأطفال الحي الثاني ورواده.
العمل جارٍ في حديقة الفرقان
وذكر عبد اللطيف أنه يتم العمل حالياً في حديقة الفرقان من أجل إعادة تأهيلها وكانت البداية بإزالة الأوساخ منها وإجراء عمليات تقليم كاملة للأشجار السابقة وقلع بعض الأشجار اليابسة منها وزراعة بديلاً عنها لتكون الخطة على مرحلتين المرحلة الأولى 90 شجرة والمرحلة الثانية حوالي 60 شجرة.
صعوبات تعترض الاهتمام بالحدائق
وتابع جمال عبد اللطيف حديثه قائلاً: “هناك بعض الصعوبات التي تعترض العمل، وهي عدم تجاوب المواطنين مع دائرة الحدائق من أجل الاهتمام بالحدائق أثناء الجلوس فيها والحفاظ على نظافتها وعدم تكسير ما زرع من الأشجار الجديدة، وعلى الأهالي تنبيه أطفالهم الذين يعبثون بأشجار الحديقة وصنابير المياه المعدة لسقاية الأشجار، وعدم تخريب الأشجار وكسرها أو قلعها من مكان زراعتها”.
التنسيق بين دائرتي الحدائق والتشجير والنظافة
ونوه رئيس دائرة الحدائق والتشجير في الطبقة جمال عبد اللطيف حول ضرورة وجود حاويات قمامة صغيرة ضمن كل حديقة؛ ما يقلل انتشار الأوساخ وظاهرة رمي الأكياس والمخلفات داخلها وتركها على الأرض كما شدد على ضرورة التنسيق الدائم بين دائرة الحدائق ودائرة النظافة بخصوص نظافة جميع الحدائق.