سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

المرأة بشمال سوريا تتحدى الاحتلال التركي من خلال مشاريعها الاقتصادية

10
تلعب المرأة في شمال وشرق سوريا دوراً بارزاً في الحركة الاقتصادية وتطوير الاقتصاد, بالإضافة إلى أنها تقوم بتوفير فرص العمل للكثير من النساء؛ وذلك لفتح المجال أمامهن لمساعدة عوائلهن.
لذلك ومنذ بداية ثورة روج آفا؛ قامت المرأة بتشكيل هيكلية اقتصادية خاصة بها, وهو اقتصاد المرأة الذي بدأ بفتح المشاريع الخاصة بها وركزت في عملها على الجمعيات التعاونية، وأسست الكثير من الجمعيات وآخرها جمعية لارا للحلويات, فهذه الجمعية تعبّر عن إصرار المرأة وتحديها لكافة الصعوبات التي تواجهها  من حروب وغزوات.
ففي ظل هذه الهجمة الشرسة التي يقوم بها الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا، وتستهدفها بكافة الطرق, فالمرأة بتأسيسها لجمعيات كهذه, تعلن تحديها ومقاومتها للاحتلال التركي باستمرارها في عملها وإنشائها للمشاريع, وهذا ما أكدته الإدارية في اقتصاد المرأة بشمال وشرق سوريا حورية شمدين خلال اللقاء الذي أجراه مركز إعلام الاقتصاد معها, حيث باركت افتتاح جمعية حلويات لارا لاقتصاد المرأة ولجميع أهالي قامشلو, وتحدثت عن أهمية هذه المشاريع بالنسبة لجميع النساء ودورها في تأمين فرص العمل ودفع المرأة للاعتماد على نفسها, كما أكدت بأنهن بهذا المشروع يثبتن لجميع العالم بأنهن قادرات على بناء اقتصاد يعتمد على إمكانياتهن الذاتية وبمواصفات جيدة .
كما وأشارت عضوة الجمعية رشا بأنهن يصنعن كافة أنواع الحلويات بمقاييس جيدة وأسعار منافسة لأسعار المواد التي تباع في الأسواق .
والجدير بالذكر؛ أن اقتصاد المرأة فتحت العديد من المشاريع الاقتصادية والتي أثبتت نجاحها.