سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أنا لستُ كردياً.

11
كريستيان فالان.
الكُرد هم الجدار الذي يحمينا على حساب حياتهم، لم تطأ قدماي عفرين ولا روج آفا. وإن قال لي أصدقائي الكرد، أنني كردي ذو أصولٍ فرنسية. فإن علاقتي مع الكرد أساسها هو رابطة القلب.
لا أنتمي إلى أكبر شعب عديم الجنسية في العالم. أكثر من 40 مليون شخص دون دولة، وبدون حقوق أو اعتراف دولي. أنا وأسلافي، لم نعيش الوعد الذي تعهدت لنا به أوروبا تحت عنوان حق الشعوب في تقرير المصير.
لم أشعر بتفكك عائلتي وأقاربي وجذوري وتاريخي بين أربع ولايات جديدة، ظهرت فجأة، من خلال إنشاء حدود ثابتة في نزوة المصالح الاقتصادية الأوروبية.
لم يتم إنكار وجودي وتاريخي الذي يمتد لآلاف السنين، ولم تهدد مدني التاريخية مثل بلدة “حسن كيف” التي يبلغ عمرها 12000 عام.
لم أُحرم من الهوية أو حتى من الوثائق الرسمية التي تثبت وجودي أو الانتماء إلى دولة ما ، (300000 كردي ليس لديهم بطاقات هوية في سوريا).
لم أخشَ أبدًا من السجن عندما تحدثت بلغتي الأم. لم يُمنع أبدًا من تعليمه لأطفالي.
لم أتعرض للاضطهاد منذ أكثر من مئة عام. ولم أعاني عمليات القمع التركية اللانهائية، بما في ذلك حملة ديرسيم (1938) لأنني كنت كرديًا (ما بين 70،000 و 90،000 قتيل ، 10000 نازح).
لم أكن أعاني من الإبادة الجماعية التي وقعت في حملة الأنفال (1988 – قتل صدام حسين 182000 مدني كردي من بينهم 5000 بالغاز في حلبجة).
لم أتعرض لسياسة التمييز العنصري، التي تأمر بإقالة الكردي وحرمانه من التعليم والممتلكات والتوظيف وحرمانهم من حقوقهم المدنية (خطة محمد طالب هلال في سوريا – 1963).
أنا لا أخاف من الاحتجاج حرصاً على عائلتي التي قد تتعرض للاغتيال. كما حدث في وسط باريس، عندما قتلت الاستخبارات التركية ثلاثة من النساء الكرديات. ” ساكينة سانشيز وفيدان دوغان وليلى سويليمز” قُتلوا وسط باريس على يد تركي يعرفه القضاء الفرنسي، بالأدلة الدامغة، ثابتة على الـ MIT ، المخابرات التركية.
لم أفقد أحد أقاربي في الحرب ضد داعش منذ عام 2014، مثل كل العائلات الكردية تقريبًا في سوريا التي شهدت استشهاد 11000 من أسرهم وأكثر من 23،000 جريح أو مشوه.
نعم، أنا لستُ كرديًا لكلِّ هذه الأسباب.
في أحسن الأحوال، لا يمكنني إلا أن أتخيل ما يمكن أن يشعر به الكرد من هذه الخيانة الجديدة والأزلية للولايات المتحدة، ثم من روسيا وأيضًا من أوروبا التي تجعلهم للمرة الثالثة منذ ثلاث سنوات، يتعرضون لعدوان أردوغان وممثليه في صفوف داعش أو القاعدة.
لا أستطيع أن أتخيل ما يمكن أن يشعر به الكرد عندما يرون اغتيال هفرين خلف، البالغة من العمر 35 عامًا، وهي سياسية تعمل من أجل شرق أوسط علماني وديمقراطي وسلمي نسوي، تم تصويرها ونشر الفيديو بفخر من قبل أعضاء في الجيش السوري الحر والمقاتلين الإسلاميين في الجيش التركي. وتم العثور على جسدها المحطم. ويمكنكم تخيل ما جرى لها، عبر علامات الرجم والتعذيب والعنف الشديد والنادر. وللأسف، ليست هي الوحيدة التي تعرضت لمثل هذه الفظائع.
لا أستطيع أن أتخيل ما يجب على الناس، الذين تم قتل 5000 منهم بالغاز، أن يسترجعوا ذكرياتهم عندما يسقط المدنيون الأبرياء في قنابل الفوسفور المحظورة.
إن ما يحدث هناك يؤثر بشكل مباشر علينا وسيكون له تأثير على أوروبا سواء أحببنا ذلك أم لا، وبالتأكيد أكثر من ذلك على روسيا والولايات المتحدة، وكل هذا ليس سوى أضرار جانبية.
لأن الكرد هم مثل المحاربون في الحلبة، يحاربون الشر الذي ينتشر في جميع أنحاء الشرق الأوسط. هذا الشر يتغذى على الدمار الذي يسببه، الشر الذي يسمى الإرهاب الإسلامي ويمتد إلى ما وراء الشرق.
الكرد هم هذا الجدار الذي يحمينا على حساب حياتهم. وبدلاً من أن نكون ممتنين لهم، نخونهم مرة تلو أخرى. الحمقى الفقراء نحن!
لقد تم إثبات الروابط بين تركيا والإسلام الراديكالي عدة مرات. وتمويل تركيا للمجموعات الجهادية. وليس من قبيل الصدفة أن البغدادي، زعيم داعش المزعوم، كان قادرًا على الاختفاء في الكنف التركي.