أسباب انقطاع الدورة الشهرية

35
د. عماد سعيد حسين –
يتعرّض جسد المرأة للعديد من التغيّرات الهرمونيّة، ومن ضمنها انقطاع الدورة الشهريّة، وهو أمر طبيعيّ يحدُث في سن معين، وهو على نوعين انقطاع أوليّ وهو الانقطاع الذي يحدث لدى الفتاة عندما تبلغ 14 عاماً، حيث لا تظهر لديها علامات البلوغ ولا تأتيها الدورة الشهريّة، أو تظهر عليها علامات البلوغ في سن 16 من العُمر، ولكن دون قدوم الدورة الشهريّة، والنوع الثاني هو الانقطاع الثانويّ ويُقصد به انقطاع الدورة لمدة 6 أشهر متواصلة، أو انقطاعها 3 دورات متتالية، وسنتحدث هنا عن أسباب انقطاع الدورة الشهريّة.
أسباب انقطاع الدورة الشهريّة توجد العديد من الأسباب وراء انقطاع الدورة الشهريّة، منها أسباب هرمونيّة وأخرى تتعلق بطبيعة الجسم، ومن أهم هذه الأسباب:
إجراء عملية استئصال الرحم.
توقف عمل المبيضين بشكل مبكر.
التعرض للعلاج الكيميائيّ، وكذلك التعرّض للإشعاعات.
وجود اضطرابات في الغدد الصماء.
التعرّض لجهد جسديّ قوي جداً.
الاضطرابات المتعلقة بالنظام الغذائيّ، مثل فقدان الشهية واتباع حمية غذائية قاسية، أو على العكس تناول الطعام بشراهة.
التعرّض لضغوطات نفسيّة.
وجود عيب خلقيّ في الدماغ يجعله غير قادر على التحكّم بالغدة النخاميّة.
اضطرابات في الهرمون المسؤول عن الغدة الكظريّة، أو الهرمون المسؤول عن الغدة الدرقيّة.
فرط هرمون الحليب.
الحمل الوهميّ.
وجود عيب خلقيّ في نضج المبيضين.
عدم عمل المبايض بحيث لا تُنتج الهرمونات، وهي تسمى متلازمة ترنر.
اقتراب سن اليأس.
خلل خلقيّ في غشاء البكارة حيث يكون مغلق بحيث لا يُمكن للدورة الشهريةّ اختراقه والنزول بشكل طبيعيّ.
انغلاق عنق الرحم وهذا قد يكون بسبب تعرّضه للتلوث، أو إجراء استئصال لجزء منه. علاج انقطاع الدورة الشهريّة
يُمكن علاج مُشكلة انقطاع الدورة الشهريّة بناء على السبب، وهذا يحدُث في الانقطاع الأوليّ للدورة الشهريّة، حيث أنّ الانقطاع الثانويّ أمرٌ طبيعيٌّ يحدُث في سن اليأس ولا يحتاج للعلاج، ففي حال انقطاع الدورة الشهريّة الثانويّ بسبب نقص هرمونيّ الأستروجين والبروجيستيرون أو في حال عدم إنتاج الجسم لهذين الهرمونين، يصف الطبيب أدوية تحتوي على هذه الهرمونات من أجل تحفيز إنتاجها وإظهار علامات البلوغ والبدء بإنتاج الدورة الشهريّة.
أما في حال إنتاج الجسم لهرمون الأستروجين مع عدم وجود إباضة يتم أخذ أدوية تحتوي على البروجيستيرون مرّة شهريّاً ولمدة عدة أيام، أما السيّدة التي تنوي الحمل يتمّ إعطاءها أدوية لتحفيز الإباضة.