تشييع شهداء مقاومة الكرامة على وقع زغاريد الأمهات

28

روناهي/ قامشلو – على وقع زغاريد الأمهات وهتافات شعوب قامشلو؛ تم صباح اليوم (الأربعاء) تشييع جثمان ثلاثة من شهداء مقاومة الكرامة في مزار الشهيد دليل صاروخان بقامشلو، ليثبتوا لنا من جديد أنهم قادتنا المعنويون وأنهم سيبقون خالدين في قلوبنا مدى الحياة.
شيع صباح اليوم في مزار الشهيد دليل صاروخان ثلاثة من شهداء مقاومة الكرامة وهم؛ الشهيد محمد رشو مراسل قناة جرا تي في، والشهيد دمهات جونبكان، والشهيد آكر قامشلو، الذين كانوا قد استشهدوا على تراب سري كانيه الطاهرة؛ دفاعاً عن تراب أرضهم الطاهرة، فمنهم من حارب بعدسته ومنهم بسلاحه، بهدف مشترك وهو طرد الغزاة المعتدين من أراضينا المقدسة، ليفتخر بهم شعوب شمال وشرق سوريا بكل أطيافها وألوانها. وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداءنا المقدسين، ومن ثم ألقيت عدة كلمات تمجد بطولات الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل تحرير أرضهم من رجس المحتل الفاشي ومرتزقته الهمجيين الذين يحاولون بكل الطرق عدوانيةً وهمجية تدنيس أرضنا وقتل وتهجير شعوبنا. وأكدت الكلمات: “ولكن؛ شهداؤنا أكدوا بأنه محال أن يحققوا ما يبغون وبيننا شبان وشابات بشموخ الجبال الراسيات وبعلو السماء الزرقاء”، وكان من ضمن الكلمات كلمة للرئاسة المشتركة لاتحاد الإعلام الحر سيبان جان، الذي أكد على أن المحتل التركي الفاشي ومرتزقته يهدفون لطمس صوت الحق ونشر سواد وحقد قلوبهم المريضة على أرضنا المقدسة، وأكد سيبان جان بأنها ليست أول مرة يستهدف العدو إعلاميو شمال وشرق سوريا؛ لأنهم صوت الحق والحقيقة وصوت شعوب ثورة روج آفا ومقاومة شعوب شمال وشرق سوريا.
وبعدها تم الإعلان عن وثائق الشهداء:
ـ الاسم والنسبة: محمد رشو
الأم: هنكور
الأب: حسين
محل وتاريخ الالتحاق: جندريسه 2019م.
محل وتاريخ الاستشهاد: سري كانيه 13/10/2019م.
ـ الاسم والنسبة: كرم بهليفان
الاسم الحركي: دمهات كونباكان
الأم: بلقيس
الأب: اسماعيل
تاريخ الالتحاق: 2014
محل وتاريخ الاستشهاد: سري كانيه 9/10/2019
ـ الاسم والنسبة: أحمد حسين
الاسم الحركي: آكري قامشلو
الأم: فاطمة
الأب: رمضان
تاريخ الالتحاق: 2014
محل وتاريخ الاستشهاد: سري كانيه 14/10/2019
ومن ثم وارت جثامينهم الطاهرة الثرى، على وقع زغاريد الأمهات اللواتي افتخرن بشهادة أبنائهم في سبيل الوطن، وبهتافات ووعود أصدقائهم على الثأر من العدو الغاشم والسير على طريقهم حتى تحقيق النصر.
تقرير/ ميديا غانم