بوعي المرأة يتم تجنب حدوث الحرائق المنزلية..

39
 روناهي/ الطبقةـ تتجنب المرأة الواعية حدوث الحريق المنزلي عندما يعتبر ذلك تقصير وعدم انتباه من الأب والأم، لإدراكهما نتائج الحريق الذي لا ينتهي بإخماده وإنما يُلِحق الأذى بالأسرة مادياً ومعنوياً.
ترشد الأم أطفالها الصغار بشكل دائم ومستمر لمفاهيم السلامة إلى مسببات الحريق والأضرار الناتجة عنه والتي قد تودي بحياة العائلة كاملة، لذا يجب على الجميع الحفاظ على المنزل من أي خلل.
كما وتخشى ربة المنزل من حدوث أي حريق مفاجئ فيه نتيجة العبث في المطبخ بفعل جهل الأطفال، أو وجود أي خلل كهربائي، أو لإهمال أحد المدخنين بإطفاء سيجارته ما ينذر بكارثة أسرية محتمة؛ لذا على المرأة أن تتخذ وسائل السلامة من الحرائق، بالتأكد من عدم تسرب غاز الموقد والانتباه لأخطار الكهرباء وكيفية التعامل معها، وكذلك دور التدخين في إحداث الحريق المنزلي عند إهمال المدخن بترك السيجارة مشتعلة.
وللاطلاع على الحريق المنزلي، وكيف تتفادى المرأة الواعية حدوث الحرائق، وما هي أهم مسبباتها، أجرت صحيفتنا اللقاء التالي مع الإدارية ونائبة إدارة المرأة في منطقة الطبقة سمر شهابي للإدلاء برأيها في هذا الموضوع.
أكدت سمر شهابي بأن الحريق هو عملية اشتعال ناتج عن تفاعل كيميائي بسبب اتحاد المادة المشتعلة مع الأكسجين، ووجود عوامل اشتعال الحريق من المادة المشتعلة، وتابعت بالقول:  “أشكالها: الصلبة، والسائلة، والغازية، فالأكسجين: هو غاز موجود في الهواء، أما الحرارة تنتج من الشرارة والاحتكاك والطاقة الكهربائية وحرارة الشمس والمدفأة، لكن ورغم وجود التطور تظهر الأخطار التي تهدد سلامة الإنسان وأمنه واستقراره، حتى أصبحت الحوادث المنزلية تؤدي إلى إصابات وخسائر مادية ووفيات، وأن أكثر الحوادث المنزلية هي بسبب جهل الشخص واستهتاره في أخذ تدابير السلامة العامة، ولا يمكن للإنسان أن يستغني عن كل من الكهرباء والغاز لارتباطهما بحياته، ولهما أخطار كبيرة قد تودي بحياته”.
تجنب حدوث الحرائق
وأشارت سمر إلى أهمية تجنب حدوث الحرائق، وتابعت قائلةً: “فسلامة الإنسان في منزله من أهم ما يسعى إليه أفراد العائلة، وضرورة إرشادهم بمفاهيم السلامة دليل على الوعي وأنهم مشاركون في تحقيق معايير السلامة العامة، ويجب على الأم توجيه أفراد الأسرة إلى طرق تتفادى بها الحرائق بالدلالة إلى مفاهيم الوقاية منها وذلك بحضور الدورات التثقيفية من خلال المؤتمرات والندوات ونشر البرامج التوعوية في التلفاز وتثقيف فئة طلاب المدارس وتفعيل الندوات الصحية والدورات الخاصة بربات المنزل وتوعيتهم بمخاطر الحريق”.
مسببات الحريق
وأوضحت سمر أن أهم مسببات حوادث الحريق هي حوادث المطبخ، والتدخين، والماس الكهربائي، وذكرت سمر بأن المطبخ يعتبر من أخطر الأماكن داخل المنزل لما يضم من مصادر الغاز والحرارة والكهرباء، لذلك أن اندلاع الحريق في البيت نتيجة الإهمال وتشتت الانتباه، وكذلك دخول الأطفال للمطبخ وعبثهم ولعبهم في أدوات الطعام  الساخنة ومصادر الحرارة، وأيضاً يعد الغاز أحد أسباب الحريق، ويمكن تجنب العديد من الحرائق باتباع قواعد والتدابير الوقائية.
وسائل تَجنب الحرائق في المطبخ
ولفتت سمر إلى ضرورة الانتباه للأطفال لكي لا يلعبوا بأسطوانة الغاز وأعواد الثقاب وضرورة إغلاق أنبوبة الغاز بعد كل استعمال حتى لا يتسرب الغاز، وكذلك عدم إظهار أنبوبة الغار وتركها بين متناول الأطفال، ووضع أعواد الثقاب والقداحات في أماكن مرتفعة لا يمكن للطفل الوصول إليها، مع الحرص الدائم على إبعاد الوجه والجسم عن الفرن أو الغاز في حال التشغيل، ومن الضروري إغلاق باب المطبخ وتعريف الأطفال وإرشادهم بأنه مكان خطر ويجب الجلوس واللعب بعيداً عنه في إحدى غرف المنزل، لتجنب حوادث زيت القلي والطعام الساخن، وأردفت قائلةً: “لذلك عند خروج الأم من المطبخ لأمر هام عليها إطفاء الغاز وعند رجوعها تستكمل عملها، مع وضع مساكات اليدين للداخل حتى لا يتمكن الطفل من الوصول إليها أو سحبها، والتركيز على استعمال أعين الغاز الخلفية لإبعاد الخطر عنهم، وعدم السماح للطفل بالمشاركة في نقل الطعام الساخن للمائدة”.
وتابعت سمر حديثها قائلةً: “ولتفادي حوادث أسطوانة الغاز؛ يجب وضع الأسطوانة في مكان آمن، وعدم وضع الأسطوانة مباشرة على الأرض وتقريبها من الشباك في الطبخ لتكون قريبة من مكان التهوية فيما لو حصل تسريب للغاز، والتأكد من إغلاقها عند النوم أو الخروج من المنزل والتأكد من التمديدات الواصلة مع الأسطوانة وبشكل دوري وضرورة فحص الأسطوانة باستعمال الماء والصابون لأنها الطريقة الصحيحة، وفحص عيون الغاز والأفران قبل الاستخدام”.
أسباب الحريق بالسيجارة ووسائل تجنبه
وأضافت سمر بأن التدخين سبب آخر للحرائق في المنزل، وذكرت قائلةً: “أهم أسباب الحرائق في المنزل هو التدخين داخل غرف النوم وقرب الستائر، وأغلب ذلك نتيجة الإهمال بوضع مخلفات السيجارة وإطفائها في سلة المهملات بدلاً من المكان المخصص لها. ومنها أخذ الحبوب المنومة والشخص لا يزال يدخن السيجارة، ولتجنب الحريق بالسيجارة يجب الحرص على إطفائها وعدم تدخينها في وقت متأخر ليلاً، مع وضع  القداحة وعلبة السجائر في مكان مخصص لهما بعيداً عن متناول الأطفال”.
الحريق بالخلل الكهربائي وطرق الوقاية
وعرجت سمر إلى الخلل الكهربائي الذي يعتبر أحد أسباب نشوب الحرائق في البيوت، وبينت بأنه لتجنب حصوله يجب اتباع أسس وقواعد السلامة عند تأسيس الأبنية والبيوت، وتلافي حدوث أية خطورة قد تنجم عن ارتفاع درجة الحرارة الناتجة من حرارة الجو أو الحرارة الناتجة عن المعدات الكهربائية، أو كالتي تحدث نتيجة حصول تماس كهربائي في عملية توزيع الكهرباء في الدارة الكهربائية في المساكن.
ونوهت سمر إلى حادثة مأساوية حصلت منذ 20 يوماً بفعل حريق ناتج عن انفجار (بابور كاز) نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجو والحقن الزائد له، ما أدى لوفاة الأم وإصابة الأطفال بحالة نفسية صعبة، وتابعت قولها بأن رؤية هذه المشاهد والأحداث بشكل واقعي تصيب الطفل بصدمة نفسية وخوف دائم من رؤية النار أو استخدامها.