سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أول مهرجان عربي يوقع على ميثاق للمساواة بين المرأة والرجل

12
وكالات 

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن التوقيع على ميثاق للمساواة بين النساء والرجال في الفعاليات السينمائية بحلول 2020، والمعروف باسم «5050 في 2020» ليكون المهرجان الأول عربياً والثاني إفريقياً الذى يعلن التزامه ببنود الوثيقة التي أطلقتها حركة «5050 في 2020»، وكان أول الموقعين عليها مهرجان كان السينمائي في دورته الـ71 عام 2018، وبموجب هذا التوقيع سيكون «القاهرة السينمائي» ملتزما بدءاً من دورته الـ42، المقرر إقامتها خلال شهر تشرين الثاني2020، بإعلان الإحصائيات المرتبطة بنسب مشاركة النساء في فريق البرمجة، ولجنة الاختيار، كما يلتزم المهرجان أيضاً بدءً من العام المقبل، بإعلان نسبة الأفلام التي قُدمت من إخراج نساء، وعدد الأفلام التي اختارها المهرجان منها.
وفى هذه المناسبة، أكد المنتج محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدول، أن مصر تهتم بتمثيل المرأة في جميع المجالات عموماً والسينما بوجه خاص، كما أن نسبة تمثيل المرأة في السينما العربية توازي وربما تزيد عن نسبة تمثيلها في الغرب، وبالتالي فإن انضمام مهرجان القاهرة لهذه المبادرة يعد تأكيداً وتعزيزاً لهذا الموقف، الذى أعلنه العام الماضي بوضوح عبر برنامج «مخرجات عربيات»، والذى احتفى خلاله بـ8 شخصيات نسائية عربية برزت وتألقت في مجال الإخراج السينمائي، وعرض أفلامهن، وهي: «نوارة» لهالة خليل من مصر، و«الخروج للنهار» لهالة لطفى من مصر، و«3000 ليلة» لمى مصري من فلسطين، و«واجب» لآن ماري جاسر من فلسطين، و«وجدة» لهيفاء المنصور من السعودية، و«على كف عفريت» لكوثر بن هنية من تونس، و«السعداء»، لصوفيا جاما من الجزائر، و«آلات حادة» لنجوم الغانم من الإمارات.