الجزر الحرارية وتأثيرها على مناخ المدن

51
مع استمرار ارتفاع حرارة مناخ الأرض، يؤدي تأثير الجزر الحرارية الحضرية إلى إثارة مخاوف تتمحور حول كون سكان المدن سيعانون من الضغط الحراري أكثر من نظرائهم في المناطق الريفية, مع ذلك يشير بحثٌ جديدٌ إلى أن بعض المدن حقيقةً تعاني من تأثيرٍ مبرِّدٍ.
تواجه أكثر من 60 بالمئة من المناطق الحضرية في الهند تأثير تبريدٍ نهاريٍّ، وقد لوحظ تأثير التبريد في الماضي, والسبب هو نقص الرطوبة والغطاء النباتي في المناطق غير الحضرية المحيطة بالمدينة, وفقًا “لماثيو هوبر” أستاذ في علوم الأرض والغلاف الجوي والكواكب في جامعة بوردو: “عندما تنقص كمية المياه في المناطق المحيطة بالمدن ولا تروى هذه الأراضي فإنها تتحول إلى حقولٍ حارةٍ وجافةٍ وقاحلةٍ, وعندما يحدث ذلك يتوفر في الواقع المزيد من المياه المتاحة لتتبخر في المدن أكثر من المناطق الريفية المحيطة بها وهذا معروفٌ باسم تأثير الجزر الحرارية الحضرية, ومع تطور المدن فإنها تفقد الغطاء النباتي وتعبد الطرق أو تُغطى بالمباني, فمع انخفاض الرطوبة والظل تصبح المدن غير قادرةٍ على الحفاظ على برودتها” حصل هوبر ومعاوناه على بيانات درجات الحرارة من 89 مدينةً هنديةً ثم استخدموا نموذجًا مناخيًا لتحديد نتائج الري من خلال تشغيل وتعطيل عملية الري في النموذج وجدوا أن كلًّا من تأثيرات التبريد والتدفئة في المناطق الحضرية مرتبطٌ بشكلٍ كبيرٍ بالزراعة وتوفر الرطوبة من الري, تؤثر أيضًا المواسم والمناطق فيما إذا كانت منطقةٌ حضريةٌ ستشهد تأثير تبريدٍ أو تدفئةٍ, أظهرت الدراسة بأنه خلال موسم ما قبل الرياح الموسمية كانت أغلبية المناطق الحضرية أكثر برودةً من المناطق الريفية المحيطة بها خلال النهار.
خلال موسم ما بعد الرياح الموسمية كانت هذه المناطق أدفأ, كانت المناطق الحضرية في سهل الغانج الهندي, وشمال غرب الهند, والطرف الجنوبي من الساحل الغربي أكثر دفئًا خلال كلا الموسمين, وعلى الرغم من عملية التبريد النهارية في بعض المدن الحضرية الهندية شهدت كلّ هذه المدن تقريبًا تدفئةً خلال الليل, وكانت آثار التدفئة شديدةً خاصةً في المنطقة الغربية شبه القاحلة في الهند, ومن الممكن أن تكون آثار التدفئة المكثفة مميتةً خاصةً في بلدٍ حارٍ كثيف السكان كالهند.
في أيار من عام 2015 سببت موجةٌ حراريةٌ وفاة ما لا يقل عن 2300 شخص ومن المتوقع أن تزداد الموجات الحرارية و تظهر الأبحاث المنشورة في مجلة Science Advances بأن الأحداث المرتبطة بالحرارة التي تسببت في مقتل 100 شخصٍ أو أكثر في الهند قد زادت بنسبة 146 بالمئة بين عامي 1960 و2009.
 وقد أوضح فريق هوبر الطرق التي تؤثر فيها قرارات استعمال الأرض بالأنماط المناخية والإقليمية والمحلية, لذلك فإن فهم دور المناطق الحضرية والريفية في ظاهرة الجزر الحرارية الحضرية يمكن أن يؤمن رؤىً لسياساتٍ قادرةٍ على المساعدة في التخطيط الحضري وإدارة الصحة العامة, أما بالنسبة لتأثير التبريد الحضري فيقول هوبر: “بأنه ليس ذا أهميةٍ لإنقاذ الحياة في الوقت الحالي، إنه نوعٌ من فائدةٍ عرضيةٍ، يمكن أن تزول بسهولةٍ, وعندما تكون الظروف دافئةً فإن من المرجح أن هذا التأثير سيزول بدلًا من أن يزداد” من ناحية أخرى، هذا يظهر أنه من الممكن أن تكون البنية التحتية الخضراء فعالةً جدًا فيما يخص تبريد المدن, ولكن لذلك آثارًا على استخدام المياه.