أهالي ديرك يحتفلون بالذكرى السادس عشر لتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي

80
تقرير/ هيلين علي –

روناهي/ديرك – احتفل الآلاف من أهالي منطقة ديرك يوم الخميس 19 أيلول  بالذكرى السادسة عشر لتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي تحت شعار” بروح الأمة الديمقراطية نحيي الذكرى الـ 16 لتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي” وذلك في مركز الشهيد باور للشبيبة بمنطقة ديرك.
وبمشاركة الآلاف من أهالي منطقة ديرك ونواحيها، وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني ووجهاء العشائر في المنطقة، والأحزاب السياسية ووفد من الإدارة الذاتية، بالإضافة إلى المئات من مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية. بدأت الاحتفالية بدقيقة صمت على ارواح الشهداء, ثم القيت عدة كلمات، ومنها كلمة الرئاسة المشتركة للحزب عائشة حسو وشاهوز حسن.
 استذكار شهداء ومؤسسي الحزب:
وخلال الكلمتين أشار كل من عائشة حسو وشاهوز حسن إلى التاريخ النضالي للحزب والمسيرة النضالية والتضحية التي قدمها شهدائه المؤسسين أصحاب الدور الاساس في البناء والتأسيس على اسس سليمة وصحيحة, وجميع شهداء الحرية الذين ضحوا بدمائهم فداءً لوطن يتسم بحياة حرة كريمة, كما اشاد بفكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان, الذي اسس مرجعية تنظيمية فكرية وجماهيرية قوية في روج آفا, وتعرض الحزب لمواجهات وهجمات عنيفة من قبل الأنظمة الفاشية، واستشهد العديد من أعضاء الحزب تحت التعذيب في سجون الفاشية ومنهم من استشهدوا بمؤامرات ممنهجة, وإن هدف حزب الاتحاد الديمقراطي  كان وما زال أخوة الشعوب بين المكونات والطوائف والمذاهب. كما أكدت على هدف حزب الاتحاد الديمقراطي في استمرار مسيرة النضال والكفاح حتى تحرير عفرين ودحر الاحتلال”
اهداف الحزب بناء مجتمع حر ديمقراطي:
 وفي السياق كانت لصحيفتنا “روناهي” لقاء مع بعض المشاركين في الاحتفال, حيث قالت الادارية في مكتب العلاقات بحزب الاتحاد الديمقراطي في ديرك راغدة خليل:”أن حزب الاتحاد الديمقراطي لعب دوراً سياسياً واجتماعياً مهماً خلال الاعوام الماضية, ولا سيما في ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا, مؤكدة على متابعة خطا الشهداء واستمرار النضال حتى تحرير القائد ودحر الاحتلال على اراضيهم”.
أما الاداري في حزب الاتحاد الديمقراطي محمد سعيد, فقال: “نسعى لتحقيق أهدف الشهداء وتصعيد النضال للحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل دمائهم، والمضي قدماً على نهج قائد الشعوب وفلسفته في الحرية والديمقراطية والعيش المشترك, معاهداً باستمرار النضال حتى تحقيق ذلك”.
هذا وتخلل الحفل فقرات فنية وغنائية  قدمت من قبل كل من فرق الثقافة والفن في في مدن وبلدات مقاطعة قامشلو. وانتهت الحفلة بعقد حلقات الدبكة والقاء الشعارات التي تحيي الشهداء والمطالبة بحرية قائد الشعوب عبدالله أوجلان.