سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

تراجع زراعة القطن بنسبة 50% بالمنصورة؛ والسبب دودة اللوز

15
” تقرير/ مصطفى الخليل ” –

روناهي/ المنصورة – بدأ فلاحو المنصورة في منطقة الطبقة بقطف محصول القطن الاستراتيجي بالرغم من التراجع الكبير لمساحة الأراضي الزراعية المزروعة بالقطن لهذا العام بنسبة 50%؛ والسبب هو إصابة المحصول بدودة اللوز الشوكية. ولكن؛ هذا العام كان أفضل بسبب دعم مديرية الزراعة واهتمام الفلاح؛ وهذا حسب اللجنة الزراعية الفرعية في المنصورة. 
بدأ فلاحو منطقة المنصورة في الطبقة بقطف محصول القطن والذي يعتبر محصولاً استراتيجياً وهاماً للمنطقة من الناحية الاقتصادية، وخاصةً أن منطقة الطبقة منطقة زراعية يعتمد الأهالي بشكل أساسي في النشاط الاقتصادي على الزراعة.
وتراجعت مساحة الأراضي الزراعية المزروعة بالقطن تراجعاً كبيراً؛ حيث عزت لجنة الزراعة الفرعية في بلدة المنصورة التراجع إلى إصابة المحصول العام الماضي بدودة اللوز الشوكية، حيث يعتبرونه السبب الرئيسي؛ ما أدى إلى تضرر المحصول بشكل كبير وخسارة مادية للفلاح، أما هذا العام فقد كان الموسم أفضل بسبب الدعم المقدم من مديرية الزراعة للفلاح وعناية الفلاحين بحقولهم.
بدء موسم قطاف القطن
وجالت كاميرا صحيفتنا “روناهي” ضمن الحقول الزراعية المزروعة بمحصول القطن وشاهدت العاملات وهن يقطفهن القطن؛ في الحقول الواقعة بالجهة الجنوبية من بلدة المنصورة شرق منطقة الطبقة، حيث أجرى مراسلنا لقاءً مع رئيس اللجنة الزراعية الفرعية في بلدة المنصورة عبد السلام عبد الوهاب الذي أكد: “إن فلاحي بلدة المنصورة بدأوا بقطاف محصول القطن والذي يعتبر محصولاً استراتيجياً بالنسبة للمنطقة، رغم أن مساحة الأراضي الزراعية المزروعة بالقطن تراجعت بشكل كبيرة مقارنة مع العام الماضي؛ والسبب إصابة الموسم بالآفات؛ وبخاصةً دودة اللوز وضعف المردود المادي الناتج عن الموسم”.
دعم كافي للفلاح هذا العام
وأشار عبد الوهاب إلى أن موسم هذا العام كان أفضل؛ والسبب هو أن الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة اعتبرته من أولوياتها في الاهتمام وتقديم الدعم اللازم لها من قبل مديرية الزراعة للفلاحين المرخصين؛ بالإضافة إلى عناية الفلاحين واهتمامهم بالحقول ومراقبتها في حال حصول الإصابة من أجل مكافحتها، والدعم المقدم كان على شكل جولات من المديرية على الحقول الزراعية لكشف الإصابات وتنظيم الري، والوقاية، وإرشاد الفلاحين، وتقديم المحروقات، وقدمت شركة تطوير المجتمع الزراعي السماد بأنواعه كافة للفلاح.
وأضاف عبد الوهاب أن زراعة القطن في المنطقة يبدأ في شهر نيسان ويستمر الفلاح بالعمل والعناية بمحصول القطن من ري بشكلٍ منتظم ورش المبيدات التي تقي من الإصابة، أما قطف محصول القطن فيكون في شهر أيلول وينتهي بنهاية أواخر شهر تشرين الثاني.
تراجع المساحة بنسبة تقدر بـ 50%
وذكر عبد الوهاب أن مساحة الأراضي الزراعية المزروعة بمحصول القطن في منطقة المنصورة تقدر بحوالي 6000 دونم، وقدرت نسبة التراجع عن العام الفائت بنسبة 50% والسبب الرئيسي هو إصابة الحقول بدودة اللوز الشوكية؛ والتي أدت لتراجع إنتاج الحقول من القطن وخسارة للفلاح وعدم توفر البذور الملائمة لمناخ المنطقة، وقدر الإنتاج في العام الماضي بـ 30 كغ للدونم الواحد؛ أما هذا العام فيقدر كبداية الموسم بـ 400 كغ للدونم الواحد والنوع هو الرقة 5.
مطالب الفلاحين لهذا الموسم
ونوه رئيس اللجنة الزراعية الفرعية في بلدة المنصورة عبد السلام عبد الوهاب إلى أن العام الماضي كان هناك تسويق من قبل الإدارة المدنية وضبط لأسعاره؛ أما هذا العام فلم تصدر إلى الآن تسعيرة لكيلو القطن لمنع احتكاره من قبل التجار، والفلاحون يطالبون الإدارة بإصدار التسعيرة وتوفير أكياس الخيش؛ كون ثقة الفلاح أكبر بالإدارة من التاجر.