إدارة المرأة بالطبقة: “لجنة الاقتصاد تعتمد على خبرات العاملات”

57
” تقرير/ ماهر زكريا ” –

روناهي/ الطبقة – تستمر إدارة المرأة في منطقة الطبقة بالتخطيط لمشاريع اقتصادية جديدة وتقييم المشاريع السابقة من أجل توفير فرص عمل متنوعة للمرأة تضمن لها دخل مالي والاعتماد على ذاتها.
تعيد إدارة المرأة في مجال الاقتصاد تفعيل مشروع بيت المونة الذي حقق لها مصدراً للدخل اعتمد على جهدها الذاتي وخبرتها المنزلية في دعم الاقتصاد المحلي بمنطقة الطبقة.
وتتجاوز إدارة المرأة صعوباتها في بيت المونة لإعادة تقييم المرحلة السابقة، واختيار المكان المناسب، وإعادة انتقاء بعض العاملات ذوات الخبرات المتعددة في مجال التخليل والمربيات والدبس.
وللاطلاع على خطط المرأة في الاقتصاد وأهمية بيت المونة في نقل الخبرات المنزلية لنطاق عمل المرأة؛ وتمكين بيت المونة من الخبرات الخاصة والمتعددة، واختيار موقع جديد لبيت المونة، وأهمية تسويق المنتجات والاستفادة منها في الاقتصاد؛ من حيث مشاركة المرأة في عمليات البيع والشراء ونقل تجارب المرأة في المنزل إلى الاقتصاد المحلي.
ولمعرفة المزيد؛ أجرت صحيفتنا “روناهي” اللقاء التالي مع الإدارية في لجنة الاقتصاد بإدارة المرأة في الطبقة فاطمة بحبوح:
بيت المونة محاولة لنقل خبرات المرأة المنزلية
وأكدت فاطمة على نجاح المرأة وتميزها في تأمين المونة للمنزل وتطبيق أفكارها الجديدة على الاقتصاد الكومونالي في الحياة؛ بغية تشغيل الأرامل والمطلقات اللواتي يمتلكن الخبرات المتعددة في تحضير حاجات المنزل من المواد الغذائية لاستقبال فصول السنة المختلفة وخصوصاً الشتاء، وأشارت إلى أن دراسة مشروع بيت المونة لإنتاج المخللات وصنع المربيات بمختلف أصنافها تكون بحسب توفرها في السوق من فواكه “التين والعنب”؛ والعمل على صنع المكدوس ودبس الفليفلة ودبس البندورة فهي جوهر صنع المونة المنزلية؛ بينما إنتاج اللبن واللبنة ستكون منتجات مستمرة على مدار العام.
تمكين بيت المونة من الخبرات الخاصة والمتعددة
وأشارت فاطمة إلى أهمية تمكين بيت المونة من الخبرات الخاصة والمتعددة، وضرورة توسيعه بغية الاستمرار بالعمل بعد اختيار العاملات والمكان الجديد والقريب من السوق لحاجة الشراء للمواد الضرورية، وبيع المنتجات التي يصنعها  بيت المونة، حيث أعدت إدارة المرأة المقابلات لاختيار العاملات اللواتي بلغ عددهن خمس عاملات، وكان الاختيار على أساس الخبرة والمعرفة في جودة المادة التي تنتج والدقة في العمل، وتم وضع خطة تساعد على تطوير بعض مزايا الإنتاج؛ ليكون لها فائدة في تنظيم الوقت، واتخاذ القرارات المناسبة في اختيار الوقت المناسب لبدء العمل والتخليل وتعلم أساليب التسويق الذاتية، والعمل على تطوير الإنتاج وفن الإقناع من أجل الترويج للمنتجات، وكل ذلك بجهود المرأة.
اختيار موقع جديد مناسب
وأوضحت فاطمة أن الإدارة بذلت جهداً مضاعفاً لاختيار المكان الجديد لبيت المونة الذي يتناسب مع قربه من سوق التصريف فالمكان السابق كان بعيداً ويقع في أطراف المدينة وهو غير مناسب من ناحية العمل. لذلك؛ وقع الاختيار على موقع يناسب العمل والتصريف، حيث تسعى الإدارة للتواصل مع لجان الاقتصاد في مدينة الرقة ليكون سوقاً واسعة لتصريف منتجات بيت المونة وفق الإمكانيات وحسب الطلب.
لتسويق المنتج فوائد كثيرة
وذكرت فاطمة أن هدف إدارة المرأة السعي لاختيار محلات خاصة جديدة لتصريف إنتاج بيت المونة، وتحديد المحلات التجارية المناسبة في المدينة لتسويق البضاعة وهذا يخدم عمل المرأة والاتفاق لبيع المنتج وتصريفه بجهود لجنة الاقتصاد، والعمل لاحقاً على تعدد إنتاج المواد، والسعي لتوظيف المزيد من العاملات في بيت المونة ليكون دور إدارة المرأة هو اختيار الكفء من الخبرات الجديدة.
تجاوز الصعوبات
ونوهت الإدارية في لجنة الاقتصاد بإدارة المرأة في الطبقة فاطمة بحبوح في نهاية اللقاء: “تسعى إدارة المرأة لتجاوز الصعوبات التي صادفت العمل في المرحلة السابقة، وجل اهتمامها سينصب على تصريف المنتجات وتطوير المشروع وتوسيعه بعد وضع دراسة للجدوى الاقتصادية، وتطبيق الربح البسيط”.
والجدير بالذكر أن هناك العديد من الصعوبات التي تواجه بيت المونة؛ ومنها العائق الأساسي أمام تنمية المشاريع الاقتصادية وهو ضعف الإمكانيات المادية.