عادات النظافة الصحية في المدارس

50
المساعدة على إبقاء أطفالك بصحة جيدة في المدرسة من خلال النظافة الصحية الجيدة، فاختلاطه بالعديد من الأطفال الآخرين سوف يعرضه للعديد من الجراثيم أكثر بكثير من تلك الموجودة في المنزل. وبينما لا يمكنك منعه من التعرض لجميع الجراثيم (تذكري أن التعرض لبعض الجراثيم هو شيء جيد)، و لكن يمكنك المساعدة على التقليل من خطر التقاط طفلك للعدوى من خلال ممارسة العادات الصحية السليمة.
كيف تنتشر الجراثيم في المدرسة؟   
أطفال المدارس في كثير من الأحيان يلتقطون فيروسات البرد والإنفلونزا أو المعدة والتي يمكن أن تسبب لهم الإسهال. ويمكن لهذه العدوى أن تنتشر بسرعة كبيرة من طفل إلى آخر من خلال لمس الأسطح الملوثة. تنتشر الجراثيم أيضاً بسرعة كبيرة في الهواء عن طريق السعال والعطس، وكذلك عن طريق تناول الأطعمة الملوثة.
بمجرد أن يصاب طفلك، يمكن للجراثيم أن تنتشر بسرعة إلى بقية أفراد عائلتك في المنزل. النزلات المعوية و نزلات البرد هي أعراض شائعة في بداية المرحلة، على حد سواء في المدارس والعائلات. لذلك، فمساعدة طفلك على فهم أهمية النظافة الجيدة سوف تمثل شوطاً طويلاً في مساعدته وبقية أفراد عائلتك على البقاء بصحة جيدة.
على الرغم من أن اللقاحات يمكن أن تحمي طفلك من بعض الأمراض الخطيرة مثل التيتانوس والدفتيريا والسعال الديكي، إلا أن تلك اللقاحات لا تحمي الأطفال من كل أنواع البكتيريا الضارة.
أفضل نصائح للنظافة المدرسية الجيدة:
ـ المحافظة على نظافة اليدين:
 تنبيه الطفل ليغسل يديه، بالغسل هو الوسيلة الوحيدة الناجحة للمساعدة على منع انتشار العدوى في المدارس. علمي الأطفال كيف ومتى ينبغي عليهم غسل أيديهم (فرك اليدين معا لمدة 20 ثانية على الأقل باستخدام الصابون والمياه الجارية النظيفة).
يجب غسل اليدين دائماً:
1ـ بعد استخدام المرحاض.
2ـ قبل تناول الطعام.
3ـ بعد اللعب في الخارج.
4ـ بعد لمس أي شيء قذر.
5ـ بعد السعال أو العطس وتنظيف أنوفهم.
6ـ بعد لمس المناديل الورقية القذرة.
7ـ بعد ملاعبة ولمس الحيوانات.
8ـ كلما بدت أيديهم متسخة.
ـ السعال والعطس ينشر الأمراض:
علموا أولادكم  تغطية الأنف والفم بمنديل ورقي عند السعال أو العطس لمنع الجراثيم من أن تنتقل إلى الهواء. و أن يقوموا برمي المناديل الورقية المستخدمة في سلة القمامة و أن يقوموا دائماً بغسل الأيدي بالماء والصابون بعد ذلك.
إذا لم يكن هناك مناديل ورقية متاحة أمامهم، شجعي طفلك على العطس أو السعال في كنف الكوع بدلاً من يديه للحد من انتشار البكتيريا.
ـ اتباع نظام غذائي صحي:
إذا كان طفلك معه حقيبة معبأة للغذاء أو للعشاء في المدرسة، فالنظام الغذائي المتنوع والمتوازن سوف يساعد على حماية صحته وتعزيز نموه وتطوره بصورة سليمة. تناول الطعام بشكل صحيح يساعده أيضاً على زيادة التركيز أثناء الدروس.
ـ إعداد وجبة غذاء متكاملة: 
تأكدي من غسل وتجفيف اليدين قبل البدء في إعداد وجبة الغذاء المعبأة. ينبغي أيضاً أن تكون أسطح مطبخك نظيفة ومطهرة. ثم افحصي جميع الأطعمة داخل العبوة و تأكدي من صلاحيتها  وتاريخ انتهاء الصلاحية
استخدمي عبوة جيدة الإغلاق، علبة غذاء صلبة يمكن غسلها وتجفيفها قبل وبعد الاستعمال.
اغسلي الفواكه، والسلطة والخضار الطازج جيداً بالماء النظيف.
حاولي إعداد الغذاء من المواد الغذائية الطازجة كل يوم، حيث ستكون  فرصة نمو الجراثيم عليها أقل بكثير.
ـ شرب الكثير من الماء:
الماء هو مشروب صحي جداً و أكثر صحة بكثير من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والمحليات، والإضافات والكافيين. شجعي طفلك على شرب الكثير من الماء طوال اليوم، إذ أن حتى العطش أو الجفاف الطفيف يمكن أن يؤدي إلى ضعف التركيز، والخمول، والتهيج والصداع .
التعامل مع الأمراض:
إذا كان طفلك مريضاً، حافظي على بقائه بعيداً عن المدرسة حتى يسترد صحته بالكامل وتشعرين بأنه قادر على العودة للمدرسة من جديد. إذا أسرعتي في عودته للمدرسة قبل تمام شفائه، فسوف يمثل ذلك خطراً في انتشار الجراثيم لغيره من الأطفال.
كقاعدة عامة ، حافظي على بقاء الأطفال بعيداً عن المدرسة عندما يعانون من الأمراض المعدية التالية:
ـ الجدري المائي: لمدة خمسة أيام بعد ظهور الطفح الجلدي.
ـ القيء والإسهال: لمدة 48 ساعة من آخر مرة من القيء أو الإسهال.
ـ الإنفلونزا: حتى يتعافى تماماً.
ـ الحصبة: لأربعة أيام بعد ظهور الطفح.
ـ بكتيريا التهاب السحايا: حتى يتعافى تماماً.
كيف يمكنك المساعدة:
بالإضافة إلى  تشجيع الأطفال على النظافة الصحية الجيدة، يمكنك أيضاً المساعدة على منع انتشار الجراثيم في المدرسة باتباع هذه الخطوات الأساسية:
ـ حافظي على الحقائب المدرسية نظيفة وخالية من بقايا الطعام، وخاصة إذا كان طفلك يحمل علبة الغذاء المعبأة معه إلى المدرسة.
ـ ملابس الرياضة يجب أن يحضرها طفلك من المدرسة للغسيل مرة واحدة أسبوعياً.
ـ تأكدي من أنه يتم تغيير جوارب وملابس طفلك الداخلية يومياً.
ـ قومي بغسل الزي المدرسي لطفلك على درجة حرارة عالية لقتل البكتيريا.
 ـ وللملابس الحساسة التي  لا يمكن غسلها في 60 ° درجة مئوية، حاولي إضافة معقم الغسيل لغسيلك.