دائرة المياه.. جهودٌ متواصلة لإيصال المياه الصحية لجل آغا وريفها

56
تقرير/ غاندي إسكندر –

روناهي/ كركي لكي ـ أكدت الرئيسة المشتركة لدائرة مياه جل آغا منال المظهور أن جهود جميع العاملين في لجنة المياه مستمرة من أجل إيصال المياه العذبة لجميع قاطني جل آغا وريفها؛ وأشارت إلى أن العمل مستمر لتأهيل جميع شبكات المياه في المدينة وريفها.
ضخ المياه جارٍ على مدار الساعة
“إننا في دائرة مياه جل آغا؛ نعمل بصورة متواصلة لتأمين إيصال المياه الصحية العذبة إلى كل منزل في المدينة وريفها، وكلنا ثقة أننا في الفترة المقبلة سنتجاوز جميع العقبات التي كانت تسبب الانقطاعات المستمرة للمياه، ولا سيما بعد توفر الكهرباء”؛ بهذه الكلمات أفادتنا الرئيسة المشتركة لدائرة المياه في جل آغا منال المظهور لدى استفسارنا عن واقع المياه في جل آغا.
وأشارت منال قائلة: “سابقاً المدينة كانت تعاني من أزمة المياه. ولكن؛ بعد الانتهاء من أزمة الكهرباء، أصبح ضخ المياه للمدينة أربع وعشرين ساعة متواصلة”.
 وعن المشاريع التي تعمل عليها الدائرة حالياً بعد الموافقة عليها من دائرة المياه العامة نوهت منال: “في الوقت الراهن يتم مد شبكة للمياه في الحي الثامن من آذار بطول 1000 متر؛ إضافةً إلى تمديد شبكة مياه بطول 1000 متر في قرية خربى جهوا، والقساطل المستخدمة في التمديد من نوع بولي إيتيلين”.
وأكدت منال بأن دائرة المياه أنهت معاناة أهالي قرية الشمام بتوفير المياه لهم؛ وذلك من خلال حفر بئر ارتوازي للقرية بالتعاون مع الأهالي، بالإضافة إلى حفر آبار ارتوازية في عدة قرى شمالية حسب مخطط عمل دائرة المياه.
وعن الآبار التي تغذي المدينة بينت منال قائلة: “تتوفر في المدينة ثمانية آبار المياه، إضافةً إلى الاستعانة بمياه سد السفان يومي الاثنين، والخميس. ودائرة مياه تعاني كثيراً من أعطال الغطاسات، ففي الفترة المنصرمة تم استبدال غطاسات كل من حيي الصناعة، وصلاح الدين، وغطاس قرية عمارات، وبلغ عدد الغطاسات المستبدلة إجمالاً 11 غطاساً”.
صعوبات تواجهها الدائرة
وعن الصعوبات التي تواجه الدائرة، أوضحت منال بأن الدائرة تعاني من عدم توفر كادر خاص بصيانة الغطاسات كونه لا يوجد قسم خاص بصيانتهم، وأكدت: “لذلك نناشد الجهات المعنية بفتح قسم خاص بصيانة الغطاسات استغلالاً للوقت؛ كما يوجد مشكلة منح تراخيص حفر الآبار المنزلية كون العديد من القرى خارج المخططات التنظيمية وإجراءات منح التراخيص تتطلب أن يكون مقدم الترخيص ساكناً في حي، أو قرية منظمة لكننا سنحاول بالتشاور مع المعنيين أن نحل هذه الأزمة في الفترة المقبلة، فالمياه يجب أن تصل لكل مواطن سواءً أكان منزله ضمن المخطط التنظيمي، أو خارجه”.
وطالبت الرئيسة المشتركة لدائرة المياه في جل آغا منال المظهور عبر صحيفتنا المواطنين في جل آغا وريفها إلى ضرورة الترشيد في استخدام المياه والحفاظ عليها تفادياً للوقوع في أي أزمة مستقبلية.