فريق الاستجابة الأولية بالرقة مستمرون في تلبية النداء

47
تقرير / صالح العيسى –

روناهي /الرقةـ لايزال فريق الاستجابة الأولية على أهبة الاستعداد لمساعدة الأهالي في حال حدوث الكوارث، والحالات الطارئة كحالات الغرق، والحرائق، وانتشال الجثث من المقابر الجماعية حين اكتشاف وجودها.
فريق الاستجابة الأولية التابع لمجلس الرقة المدني؛ كان قد تأسس بتاريخ 9/1/2018، ويُقسم إلى أربعة أقسام، وهي “الإطفاء، الإسعاف، انتشال الجثث، والغواصون”.
كانوا 38 عضواً وأصبحوا اليوم 135عضواً
وفي أوائل مراحل تشكيله؛ كان يضم كادره 38 عنصر موزعين على الأقسام الأربعة، والآن بات يضم 135 شخص، وتم توزيعهم على الأقسام بحسب حاجة كل قسم.
رئيس الفريق ياسر الخميس تحدث لصحيفتنا عن آلية عمل الفريق، فقال: “المهمة الأسمى لعملنا هي مهمة إنسانية تهدف إلى مساعدة الأهالي وكمثال على ذلك فأن كادرنا يعمل على إزالة الكتل الإسمنتية التي تعيق السير في الشوارع الرئيسية”.
وأشار ياسر إلى أنه تم تخصيص فريق للطب الشرعي ومهمته الرئيسية هي فحص الجثث وأخذ عينات منها، في حيث أن فرق الطوارئ تساهم في درء المخاطر عن الأهالي.
صعوبات تجاوزها الفريق بإرادتهم
وعن الصعوبات التي واجهت الفريق؛ قال الخميس “بعض الصعوبات التي واجهتنا كانت تكمن في الركام الذي سد معظم الشوارع الرئيسية والفرعية، بالإضافة إلى الألغام والأحزمة والعبوات الناسفة التي خلفتها الحرب”.
هذا ولعب فريق الاستجابة الأولية دوراً بارزاً وكبيراً في مجال إخماد الحرائق التي طالت المحاصيل الزراعية ’’القمح والشعير’’، على الرغم من الإمكانيات القليلة المتواجدة بحسب ياسر الخميس.