مؤتمر ستار يواصل حملته ضد المحتل التركي بإصرار وعزيمة

64
تقرير/ ليكرين خاني –

روناهي/ كركي لكي- أكدت الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية كركي لكي لمياء رستم بأن مشاركتهم في مناهضة تهديدات المحتل التركي تجسّدت بحملة واسعة، ولم تقتصر على المسيرات المنددة، بل نظمن دورات تدريبية للمرأة على السلاح ضمن المؤسسات، بالإضافة إلى توعية النساء.
تسعى الدولة التركية المحتلة للأراضي السورية أن تكسر إرادة الشعوب المطالبة بالحرية والديمقراطية ولا سيما شعوب شمال وشرق سوريا من خلال تغذيتها وتدريبها للحركات الإرهابية المتمثلة بداعش وأخواتها كجبهة النصرة وما يسمى بالجيش الوطني الذي ينكل بأهالي عفرين يومياً، ومن خلال تهديداتها المستمرة للمنطقة تحت مسمى “المنطقة الآمنة”، ولفضح سياسات الدولة التركية الفاشية وللقضاء على الإرهاب وحفاظاً على المنجزات التي تمت بدماء الشهداء تنتفض نساء شمال وشرق سوريا في وجه المتطرفين والمعتدين من خلال القيام بحملات ومنها حملة؛ “حافظوا على أرضكم وكرامتكم.. اهزموا داعش والاحتلال”، وللتعريف بالحملة ونشاطاتها كان لصحيفتنا لقاءً مع الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية كركي لكي لمياء رستم.
التوعية من أهم خطوات الحملة
بدأت حملتنا في شهر آب المنصرم تحت شعار؛ “حافظوا على أرضكم وكرامتكم.. اهزموا داعش والاحتلال”، والحملة تتضمن العديد من الفعاليات المشجعة للمرأة وحثها على إعلاء صوتها لرفض التهديدات التركية الهمجية، من خلال المسيرات المنددة والاجتماعات التوعوية والدورات التدريبية على السلاح للمرأة في مؤسسات الإدارة الذاتية، هذا ما أوضحته لنا الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية كركي لكي لمياء رستم.
وتابعت لمياء بالقول: “شاركت في الحملة منذ البداية، ورافقت النساء من المؤسسات والمراكز الخدمية إلى مناطق الفعاليات كوباني، سري كانيه، قامشلو، كوني المنسقة في العمل بين قرى ناحية كركي لكي ومركز مؤتمر ستار في الناحية، حاولت إيصال صوت المرأة إلى جميع القرى التابعة للناحية من خلال الاجتماعات التوعوية للمرأة بأهمية مشاركتها ومساندة شعبها في مثل هذه الحملة التي توسعت نشاطاتها في مختلف مناطق شمال و شرق سوريا، حيث انضمت النساء إليها من القرى بشكل كبير”.
شهدت الحملة مشاركة كبيرة
وأضافت الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية كركي لكي لمياء رستم قائلةً: “لقد شهدت الحملة مشاركة كبيرة من نساء روج آفا والشمال السوري، والفعاليات باختلافها لاقت النجاح، ونحن النساء مستمرات بالحملة ولن نتوقف عن وضع برنامج لفعالياتنا، ولن نخضع لإرادة الدولة التركية المحتلة التي تهدف إلى تحطيم عزيمة المرأة وثورتها الفكرية، ونأمل بأن يصل صوتنا المندد والمناهض بالتهديدات التركية الفاشية على مناطقنا إلى الرأي العام والعالمي، فنحن نطالب كنساء روج آفا وشمال وشرق سوريا كوننا هزمنا متطرفي داعش بإرادتنا الحرة، وقدمنا آلاف الشهيدات في سبيل الحفاظ على الأمن والاستقرار العالمي أن يضعوا حداً لهمجية المحتل وجرائمه بحق شعوب شمال وشرق سوريا”.