الجيوب الأنفية وأنواعها

53
الجيوب الأنفية هي تجاويف صغيرة مملوءة بالهواء داخل عظام الجمجمة (الجبهة والوجنتين)، أكبرها تلك الموجودة في الخد ويبلغ عرضها قرابة الإنش (2,5 سم) والأخرى أصغر بكثير.
وظيفة هذه الجيوب مجهولة تقريباً ولكن إحدى النظريّات تزعم أنّها تساعد على ترطيب الهواء الّذي يتنفسه الإنسان، وأخرى تقول أنّها تعمل على تقوية صوت الإنسان.
 أنواع التهاب الجيوب الأنفيّة:
1ـ التهاب الجيوب الأنفيّة الحاد: ويستمرّ لأقلّ من أربعة أسابيع عادةً، وتظهر أعراضه فجأةً وتكون مُشابهةً لأعراض نزلة البرد.
2ـ التهاب الجيوب الأنفيّة ما دون الحاد: ويمتدّ من أربعة أسابيع إلى 12 أسبوعاً.
3ـ التهاب الجيوب الأنفيّة المُزمن: ويمتد لأكثر من 12 أسبوعاً، ومن المحتمل أن يستمرّ لأشهر أو حتى لسنوات.
4ـ التهاب الجيوب الأنفيّة المُتكرر: حيث يصاب المريض بنوبات متعدّدة من الالتهاب خلال السنة الواحدة.
 أعراض التهاب الجيوب الأنفيّة:
ـ إفراز مادّة كثيفة صفراء أو خضراء الّلون من الأنف، أو الإحساس بها في مؤخرة الحلق.
ـ انسداد الأنف أو احتقانه؛ ممّا يجعل التنفس عن طريق الأنف صعباً.
ـ ألم وانتفاخ حول العينين، أو في الخدين، أو في الأنف، أو في الجبهة، طبعاً حسب الجيب المصاب بالالتهاب.
ـ انخفاض في حاسة الشم والتذوّق.
ـ ألم في الأذنين.
ـ ألم في الفك العلوي أو في الأسنان.
ـ تعب عام أو اضطراب التنفّس من خلال الفم، نتيجة انسداد الأنف.
التخفيف من حدّة التهاب الجيوب الأنفيّة:
ـ الراحة: إذ تساعد على تقوية مناعة الجسم.
ـ شرب السّوائل: كالماء والعصير إذ تساعد على تخفيف الإفرازات المخاطيّة وتسهيل خروجها، وأيضاً تجنّب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الكحوليّة.
ـ ترطيب الجيوب الأنفيّة: ويكون هذا باستنشاق البخار من وعاء فيه ماء ساخن، حيث يساعد البخار على تخفيف الألم وعلى خروج الإفرازات المخاطيّة.
ـ وضع كمّادات دافئة على الوجه (حول الأنف، والخدّين، والعينين) لتخفيف الألم.
ـ غسل الأنف: أو ما يُسمّى بالمضمضة، ويكون باستخدام معدّات خاصّة تساعد على تنظيف الجيوب الأنفيّة.