المهباش: “اتفاقية أمن الحدود ستنفذ على عدة مراحل ونلتزم بتنفيذ بنودها”

36
مركز الأخبار ـ توصلت كل من الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية مع دولة الاحتلال التركي في السابع من شهر آب المنصرم إلى تفاهم لتطبيق آلية أمنية على الحدود الشمالية لمناطق شمال وشرق سوريا؛ وذلك لضمان أمن الحدود عقب محادثات مُكثّفة استمرت لأسابيع.
وسلّمت وحدات حماية الشعب نقاطها الحدودية مع الدولة التركية إلى قوات المجالس العسكرية لكل من سريه كانيه وكري سبي (تل أبيض) في الـ24-26 من شهر آب المنصرم بعد تدميرها للأنفاق وتحصيناتها العسكرية هناك، في حين نفّذ الجيش التركي مع الجيش الأمريكي بعلم مسبق من قوات سوريا الديمقراطية أول دورية برية مشتركة في المنطقة الممتدة بين قريتي نص تل والحشيشة التابعتين لمقاطعة كري سبي في الثامن من شهر أيلول الحالي.
وبهذا الصدد؛ صرّح الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لشمال وشرق سوريا عبد حامد المهباش لوكالة أنباء هاوار، قائلاً: “إن هذه الاتفاقية جاءت لضمان أمن الحدود للجانبين التركي والسوري”.
واتهم وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الثلاثاء الماضي الولايات المتحدة باتخاذ خطوات شكلية في محاولة للمماطلة بشأن ما يسمى “المنطقة الآمنة” قائلاً: “إن هذا أمر غير مُطمئن بالنسبة لبلاده”.
وقال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون: “إن الولايات المتحدة اتخذت خطوات جدية لتنفيذ أحكام آلية الأمن المتعلقة بالتفاهم المبدئي مع أنقرة وذلك بوتيرة سريعة وفي بعض الحالات قبل الموعد المحدد لها”، وذلك رداً على تصريحات جاويش أوغلو.
وأشار المهباش إلى أن الاتفاقية ستُنفذ على عدة مراحل وأكد: “نحن الآن في إطار المرحلة الأولى من الاتفاقية، ونلتزم بتنفيذ بنودها، وأبدينا الكثير من المرونة فيما يتعلق بهذه التوافقات الأمنية ضمن هذه المنطقة”.
وأكد المهباش أنهم لم يُخلّوا ببنود الاتفاقية، وأضاف: “قد يكون هناك فهم خاطئ من الجانب التركي لهذه الآلية”.
وتعليقاً على الخطة التركية الرامية إلى توطين مليون لاجئ سوري مقيم في تركيا داخل أراضي شمال وشرق سوريا، قال المهباش: “لا نريد أن تكون هذه الاتفاقية انطلاقة لتوطين اللاجئين السوريين من جميع المناطق السورية في مناطق الإدارة الذاتية، ويجب على كل سوري العودة إلى منطقته، ولا نريد أن تنقلب هذه الأمور بشكل عكسي على السوريين، والوقوف في سياسات الدولة التركية الاستعمارية الهادفة إلى تغيير ديمغرافية المنطقة”.
واختتم الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لشمال وشرق سوريا عبد حامد المهباش حديثه بالقول: “ناشدنا خلال بيانات عدة اللاجئين السوريين ممن هم من أبناء شمال وشرق سوريا بالعودة إلى قراهم؛ ليساهموا في عملية البناء وإعادة الإعمار في هذه المنطقة”.