بلدية الشعب في المصطفاوية: “تطوير الخدمات العامة أهم مساعينا”

42
تقرير/ غاندي إسكندر   *

روناهي/ كركي لكي ـ أوضح عضو المكتب التنفيذي في بلدية الشعب بالمصطفاوية دانيش علو أن البلدية ومنذ اليوم الأول من تشكيلها تعمل على تقديم أفضل الخدمات لسكان البلدة وسط قلة الإمكانيات، وأن جميع أعضاء البلدية بجميع لجانها جادون في تنفيذ المشاريع المُخطط لها لسكان البلدة انطلاقاً من المسؤولية الواقعة على عاتقهم كونهم منتخبون من قِبل الشعب.
تنفيذ مشاريع تساهم في تطوير الريف
“إن تقديم الخدمات العامة يمثل جوهر العقد الاجتماعي بين أي إدارة، ومواطنيها، وحجر الأساس في ضمان نوعية مقبولة من الحياة الحرة والكريمة، وأن موضوع توفير الخدمات العامة وتطويرها، وإعادة تأهيلها يعد أحد أهم الأولويات الأساسية”؛ هذا ما أكده عضو المكتب التنفيذي لبلدية الشعب في المصطفاوية دانيش علو أثناء استفسارنا عن طبيعة عمل البلدية، وعن المشاريع التي تساهم في تطوير الريف بشكل عام، وأضاف: “لقد قدمنا بعد دراسة متأنية في بداية عام 2019 مجموعة مقترحات خدمية للمعنين في كركي لكي، وقامشلو، وتم تلبية البعض منها، وتأجيل البعض الآخر للعام القادم، ومن هذه الخدمات، تأهيل الطرقات بالحجر المكسر، وبقايا المقالع وامسي زيرو لعدد من القرى، منها عرعر والأكراد، وكهني كرك، وكورتبان بطول ستة كيلو متر، كما تم الإعلان عن مناقصة لتأهيل الطريق الواصل بين “كورتبان، وعلوانكا عظيم” ببقايا المقالع بطول 1300 متر، وكذلك طريق كهنيا نبي كليجه، ودوكوركا”، وتابع علو: “لقد تعرضت الجسور بسبب الشتاء القاسي المنصرم الذي شهدته المنطقة إلى دمار هائل، لذلك سنقوم بإجراء صيانة، وترميم لاثني عشر جسراً قبل حلول فصل الشتاء”.
الاهتمام بالجانب الجمالي من صلب عملنا
وقال علو: “هناك العديد من القرى التي تعاني من توفر المياه الصالحة للشرب، وبهذا الخصوص ناشدنا مديرية المياه في كركي لكي. ولكن؛ لم تأتِ الموافقة لحفر أي بئر ارتوازي بحري إلى الآن”، أما بالنسبة لمشاريع الصرف الصحي بيّن علو: “نعمل حالياً على صيانة أكثر من  خمسة وعشرين ريكارا بين دوكوركا، ومصطفاوية الغمر”.
وفيما يتعلق بالخدمات الأخرى التي تقدمها البلدية للسكان، أكد علو: “لقد قدمنا لجميع القرى التابعة للبلدية أدوية، وقائية من العقارب، الأفاعي، والحشرات، الأخرى كما تعمل الجرارات التابعة للبلدية برش المبيدات الضبابية على القرى كافة، وبخصوص ترحيل القمامة من القرى فأن نقص الآليات تسبب لنا بعض المشاكل بهذا الشأن، لقد وضعنا مجموعة من الحاويات في كل من قريتي حياكة وقرغو السياحيتين”.
وعن الجانب الجمالي بين علو: “لقد قمنا بزراعة العديد من الأشجار في دحلا قرغو، وفي الأيام القادمة سننتهي من إكمال حديقة القائد آبو في قرية المصطفاوية”، وتابع حديثه: “إننا نعاني من مشكلة في إعطاء تراخيص البناء، وذلك كون معظم قرانا مصنفة قرى أثرية فأي رخصة بناء يتم منحها لا بد أن ننسق مع  هيئة الآثار”، وأردف قائلاً: “تعرضت العديد من البيوت الطينية إلى الهدم بسبب الفيضانات التي شهدها العام الفائت، فقد قدم المتضررون على رخص البناء، وكبادرة من البلدية فقد تم خصم 50 بالمئة من قيمة رسوم الترخيص لكل متضرر من الفيضانات”.
وفي نهاية حديثه؛ طالب عضو المكتب التنفيذي لبلدية الشعب في المصطفاوية دانيش علو بمنح آلية من نوع تريكس مبرراً طلبه بقوله: “كوننا مقدمون على فصل الشتاء وتفادياً للمشكلات التي عانينا منها العام الفائت”.