فوائد الخوخ الأسود أو البرقوق

51
تنتمي شجرة الخوخ الأسود إلى الفصيلة الورديّة وتعيش في المناطق المعتدلة، ولها أزهار بيضاء مائلة قليلاً إلى اللون الوردي وثمارها تكون بألوان، ويُعرف بأسماء متعدّدة، مثل: البرقوق والشاهلوج، وتحتوي ثمرة الخوخ على تجويف أسفل جانب كل منها ونواة ملساء، ويمكن أن يغطي حبّة الخوخ من الخارج طبقة خارجيّة بيضاء اللون مغبّرة تعطيها منظراً أخضر مائلاً إلى الزرقة قليلاً تُعرف باسم الطبقة الذرورية الشمعيّة، ويمكن إزالتها بغسلها بالماء أو فركها بقطعة من القماش بسهولة، للخوخ العديد من الفوائد المتعدّدة منها:
1ـ يحمي القلب ويحافظ على صحّته وذلك لاحتوائه على فيتامين K، والذي يعتبر من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، كما ويحتوي على عناصر النحاس، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم.
2ـ يعزز أداء وظيفة الجهاز المناعي وبالتالي فهو يقي من الإصابة بالأمراض المختلفة، فهو يحتوي على ألياف ذائبة تساعد أداء وظيفة جهاز المناعة في جسم الإنسان.
3ـ يساعد على الوقاية من الإصابة بالإمساك الحادّ، والذي يعاني منه الكثير من الناس، حيث يعمل على تسهيل مرور الأغذية بالقولون ويسهل حركة الأمعاء، كما وينشّط البكتيريا النافعة في القولون حتّى تنمو.
4ـ يقي من الإصابة ببعض الأورام السرطانية وبخاصّة سرطان القولون.
5ـ يساعد بشكل فعال في علاج لدغات الأفعى، كما ويشفي من بعض الأمراض الفيروسيّة.
6ـ يضبط مستويات ضغط الدم لتبقى بمعدّلها الطبيعي، وبالتالي فهو غذاء مثالي للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
7ـ يعد وجبة غذائية مثالية لمرضى السكري، حيث يعطل الخوخ الأسود امتصاص الجلوكوز بعد تناول الوجبات، كما أنّ الألياف الذائبة تزيد من نشاط الأنسولين.
8ـ يزيد من امتصاص الحديد في الجسم بسبب احتوائه على نسبة جيّدة من فيتامين ج.
9ـ يزيد من قوة العظام لاحتوائه على الكالسيوم وبالتالي فهو يقي من الإصابة بهشاشة العظام بشكل جيد.
10ـ يحتوي الخوخ الأسود على البيتا كاروتين والمواد المضادة للأكسدة، وبالتالي فهو يقي الخلايا من الجذور الحرة.
11ـ يخلص البشرة في الوقاية والتخلص من الشيخوخة مثل التجاعيد والخطوط البيضاء الرفيعة، كما ويعالج الهالات السوداء حول العين، ويحمي البشرة من أشعة الشمس الضارة.
12ـ يساعد بشكل لافت في التغلب على أغلب مشاكل الجهاز الهضمي واضطراباته.
13ـ يحافظ على صحة العين ويقوي البصر وخاصّة لكبار السن، فهو يقي من الإصابة بالعشى الليلي.
14ـ يقي المرأة الحامل من الإصابة بالأمراض، كما ويحمي الجنين من الإصابة بالتشوّهات والالتهابات والعدوى الفيروسيّة.