رغم الحصار.. مهجّرو عفرين مصرون على المقاومة

80
مركز الأخبار ـ تزداد أوضاع الأهالي في مقاطعة الشهباء سوءاً جراء استمرار الحصار الخانق الذي يفرضه النظام السوري على أهالي عفرين الخارجين قسراً من ديارهم عفرين إلى مقاطعة الشهباء نتيجة العدوان التركي.
ويفرض النظام السوري ضرائب باهظة على البضائع التي تدخل إلى المنطقة مما يؤدي إلى ارتفاع أسعارها وهذا ما يؤثر على الأهالي، ناهيك عن نقص المواد الغذائية والطبية. ليزيد القصف الهمجي الذي تشهده قرى ونواحي الشهباء المكتظة بالسكان بشكل شبه يومي من قبل مرتزقة الاحتلال التركي الوضع سوءاً.
وفي هذا السياق؛ تطرق المواطن عصام حمادة من أهالي عفرين والقاطن في مقاطعة الشهباء إلى الحصار الذي يفرضه النظام السوري ومنعه دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية، وأضاف: “نحن أيضاً مواطنون سوريون وهذا العمل إن دل على شيء؛ فهو يدل على استهداف وحدة الشعب السوري”.
ومن جانبه؛ أوضح محمد خلو من أهالي عفرين؛ قائلة: “الاحتلال التركي ومرتزقته يقصفون بشكل مستمر القرى الآهلة بالسكان، وإلى جانب ذلك يقوم النظام السوري بفرض ضرائب باهظة، ليزيد بذلك تعقيد الأمور”. وأشارت هيفين حسين إلى الحصار الذي يواجه الأهالي في الشهباء والنقص في المواد الغذائية وعدم توفر فرص العمل وأضافت: “ولكنهم بالرغم من ذلك يعملون لتأمين المستلزمات الرئيسية”.
وتابعت: “هدف هذا الحصار هو كسر إرادة الشعب في المنطقة إلا أن الشعب مصرّ على الاستمرار في المقاومة للعودة إلى عفرين”.