قرويو كوباني يباشرون جني محصول الفستق الحلبي

81
تقرير/ سلافا أحمد –

روناهي/ كوباني -باشر أهالي القرى في مقاطعة كوباني بجني محاصيل الفواكه والزيتون والفستق الحلبي، حيث يجنون المحاصيل في مثل هذه الأوقات من السنة.
فبحلول فصل الصيف تنضج العديد من أنواع الفواكه كالعنب، المشمش، التفاح، الدراق، الخوخ، الأجاص، التين، التوت، البطيخ، والجبس، والعديد من الفواكه الأخرى، بالإضافة إلى الخضروات.
وفي هذا الوقت من كل عام يباشر الأهالي بجني محاصيلهم من الأشجار المثمرة كالفستق الحلبي، العنب، التفاح، الدراق، الأجاص، والرمان والعديد من الفواكه الأخرى.
ملائمة التربة لزراعة أشجار الفستق الحلبي
وتتمتع القرى الغربية لمقاطعة كوباني بتربة خصبة وجو ملائم لزراعة الأشجار في المنطقة، فالبعض منها تقع على الضفاف الشرقية لنهر الفرات. ومنذ عدة أيام باشر أهالي القرى الغربية لمقاطعة كوباني بجني محصول الفستق الحلبي في المنطقة، ويبلغ عدد أشجار الفواكه في مقاطعة كوباني /983213/ تسعمئة و83 ألف و213 شجرة، حسب الإحصائيات التي أفادت بها مديرية الزراعة في مقاطعة كوباني للعام المنصرم.
 “خرخرا” إحدى القرى الغربية لمقاطعة كوباني، تشتهر بزراعة أشجار الفستق الحلبي والزيتون في المقاطعة، حيث يبلغ عدد أشجار الفستق في القرية قرابة عشرون ألف شجرة فستق، حسب أهالي القرية، وتصل كمية الفستق التي تنضج في كلِّ شجرة من كيلو واحد إلى ما بين أربعين أو خمسين كغ، حسب عمر الشجرة ويتراوح سعر الفستق الحلبي في مقاطعة كوباني ما بين الـ /1400 ـ 1700/ ليرة سورية.
ازدياد نسبة زراعة الأشجار في كوباني
وبهذا الصدد؛ التقينا بالمزارع فيصل أوسو من قرية خرخرا الذي حدثنا قائلاً: “في الأعوام العشرة الأخيرة ازدادت نسبة زراعة أشجار الفستق الحلبي كثيراً في القرى الغربية والشمالية من مقاطعة كوباني”.
وأضاف: “إن موسم الفستق جيد في هذا العام والأسعار مقبولة أيضاً، حيث يقول البعض أن الأسعار باهظة. ولكن؛ لمزارعي الأشجار جيدة؛ كون في هذا العام كانت تكلفة الاعتناء بالأشجار أكثر من الأعوام المنصرمة. لذا؛ الأسعار مناسبة بالنسبة للمزارعين”.
والجدير ذكره أن هناك العديد من أشجار الفستق الحلبي في كوباني قريبة من الخط الحدودي مع دولة الاحتلال التركي، والأهالي يعجزون عن جمع تلك المحاصيل.