لجنة المرأة في مجلس بلدة معشوق.. إصرار على نشر الوعي بين النساء

71
تقرير/ ليكرين خاني –

روناهي / كركي لكي – أكدت الإدارية في لجنة المرأة في مجلس بلدة معشوق ربيعة حسين بأن الإصرار على نشر الوعي بين النساء وخاصةً في المجتمعات الريفية وإخراج العقول من القوقعة التي تشكلت حولها  منذ زمن أمرٌ صعب، ولكننا تجاوزنا الكثير من المعوقات من خلال المحاضرات الفكرية.
مجابهة الأفكار البالية والتصدي لواقع تعايشت فيه النساء منذ زمن يتطلب فكر وفلسفة لخوض غمار الحرب الفكرية التي بدأت بها النسوة في روج آفا والشمال السوري للتخلص من أعباء التقاليد التي عششت ونخرت لبنة المجتمع، وللوصول إلى المرحلة المطلقة للحرية كان للنسوة منهج وفلسفة خاص بها فهي اتبعت فكر القائد عبد الله أوجلان الذي وصفوه بالمنقذ ورسول السلام، ولكي نكون ملمين أكثر بمدى تأثير فلسفة القائد على النسوة في روج آفا والشمال السوري وضمن الحركات النسائية مثل لجان المرأة في مختلف المؤسسات ومجالس النواحي والكومينات، وفي هذا الإطار كان لصحيفتنا زيارة إلى مجلس بلدة معشوق، وأجرينا لقاء مع الإدارية في لجنة المرأة ربيعة حسين.
“إنصاف المرأة من أهم أعمالنا”
تشكلت لجنة المرأة في مجلس بلدة معشوق لأسباب عدة من أهمها احتواء المرأة من كل النواحي، وكي نكون لها بمثابة أذان صاغية لها في كل حين، ولجوء المرأة إلينا هنا يعتبر قمة القوة، أن تلجأ المرأة لمرأة أو لحركة نسائية كي تكون لها سنداً ولتنحل الخلافات ما بينها وبين الطرف الآخر بالعدل كما المعروف عن المرأة، هذا ما قالته لنا الإدارية في لجنة المرأة في مجلس بلدة معشوق.
وأضافت ربيعة بالقول: “من خلال التدريب الفكري حاولنا قدر الإمكان التغيير من تفكير المرأة نحو الأفضل، ولا سيما المرأة الريفية التي عانت من الكثير بسبب تفكير المجتمع المتخلف من ناحيتها، هنا نقوم بحل الخلافات التي تتطرق إلينا ونحاول قدر الإمكان اتباع الحلول المنصفة، ومن ناحية التدريب والندوات الفكرية الخاصة بالمرأة، فنحن نقوم بتحديدها بشكلٍ دوري وإقامة الندوات على أساس الآراء المتبادلة”.
العمل على تأسيس مشاريع خاصة بالمرأة
وعن أعمال لجنة المرأة في مجلس بلدة معشوق ومخططاتهم المستقبلية، اختتمت ربيعة بالقول: “من أعمالنا أيضاً هنا دعم مواهب المرأة واحتضان أعمالها، والعمل على تأسيس مشاريع خاصة بالمرأة من مخططاتنا للمستقبل القريب”.