سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أطول جسر مُعلق في العالم

4
مواقع عالمية –

جسر “أكاشي كايكو” أو جسر “اللؤلؤة” وهو أطول جسر معلق في العالم يقع هذا الجسر في وسط غرب اليابان، ويصل بين مايكو في مدينة كوبي الواقعة في المناطق الجافة من جزيرة هونشو، وبين مدينة إوايا في جزيرة أواجي، عبر مضيق أكاشي، ويبلغ طول أقصى امتداد له نحو 1991 متراً حوالي (6.532 قدم)، وهو يتكون من ثلاثة امتدادات، يقع الأطول منها في الوسط، وهو الجزء الأطول من بينها، بينما يبلغ طول كل من الامتدادين الآخرين نحو 960 متراً، ليبلغ طول الجسر الكلي في النهاية نحو 3911 متراً.
معلومات عامة حول الجسر:
 إنشاء جسر أكاشي كايكو قبل إنشاء هذا الجسر كانت العبارات الوسيلة الأساسية لتنقل الناس بين نقطتين عبر المضيق، وقد دفعت إحدى العواصف التي حصلت في عام 1995م، والتي أدت إلى غرق نحو 168 من المسافرين عبر هذه العبارات الحكومة اليابانية إلى إنشائه، وقد بدأ العمل الفعلي فيه في شهر أيار من عام 1988م، ليكون طريقاً يضم ستة مسارات، وأعلن المسؤول عن بنائه وهو تسوتومو كاوارا في تاريخ الخامس من شهر نيسان من عام 1998م الانتهاء من تشييده، ليكون هذا الجسر الأغلى، والأطول، والأقوى في العالم في ذلك الوقت، وقد قُدّرت تكلفة إنشائه بنحو 4.3 مليار دولار، واستغرقت عملية بنائه مدة عشر سنوات.
 ومن المعلومات العامة عن جسر أكاشي كايكو أنه يُعرف باسم جسر اللؤلؤة أيضاً، ويحتمل في تصميمه رياحاً تصل سرعتها إلى نحو 290 كيلومتراً في الساعة، وهزة أرضية تصل قوتها إلى 8.5 على مقياس ريختر، يبلغ ارتفاع البرجين الأساسين الداعمين للجسر نحو 297 متراً فوق مستوى سطح المضيق، مما يجعله من أعلى الجسور في العالم.
تاريخ بناء الجسر وسبب تسميته:
قبل إنشاء الجسر بوقت طويل كان الناس يستخدمون العبارات للتنقل بين المناطق المختلفة عبر المضيق، وكانت حركة مرور العبارات تتأثر بالعوامل الطبيعية مثل العواصف، وقد أدت أحد العواصف في عام 1955م إلى غرق أحد العبّارات وكانت تحمل طلاباً في رحلة مدرسية وقد نجم عن الحادث وفاة 168 شخصاً، وقد كان هذا الحادث أحد الأسباب التي دفعت الحكومة لبناء هذا الجسر ليمر عبر المضيق، وكان التخطيط الأولي للجسر يشمل إنشاء خط سكة حديد بجانب الجسر .
كما تم تصميم البرجين الرئيسيين للجسر بحيث يصل ارتفاع كل منهما 282.8متر فوق سطح البحر، كما أنهما مصممان بحيث يسمحان للجسر بالتمدد بمقدار مترين خلال النهار بفعل حرارة الجو، علاوة على ذلك تم استخدام حوالي 350000 طن من الإسمنت لكل امتداد، كما أن الكابلات الموجودة على الجسر مصنوعة من الفولاذ وتغطي حوالي 300 ألف كيلومتر من الأسلاك، بالإضافة إلى أن الجسر يضم مجموعة من أضواء الزينة يبلغ عددها 1737 وحدة إضاءة وترتبط هذه الإضاءة بالكابلات الرئيسية، وتستخدم في الاحتفالات لأنها تضيء بألوان مختلفة اعتماداً على المناسبة، أما الأضواء الرئيسية للجسر حين تضيء تضفي على الجسر مظهراً مريحاً ومدهشاً، وتبدوا مثل سلسلة من اللآلئ المرصوصة، ولهذا سُمي بجسر اللؤلؤة.