“تهديدات الدولة التركية الفاشية لن تنال من إرادة المرأة الحرة”

64
تقرير/ إيفا ابراهيم –

روناهي/ قامشلو – المرأة في شمال وشرق سوريا مستمرة بنضالها حتى آخر رمق لها، مقابل كل تهديد على أرضها وتاريخها المتمثل بحريتها، هذا ما أكدته لنا الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة نظيرة كورية.
بعد قيام ثورة 19 تموز في روج آفا وشمال سوريا؛ أثبتت الشعوب قدرتها على حماية نفسها ومحاربة الإرهاب والقوى الظلامية، وحافظت على أمن مناطقها وإدارة نفسها بنفسها، فالدولة التركية الفاشية تتخوف من الانتصارات التي تحققت في شمال وشرق سوريا بفضل دماء شهدائها. لذلك؛ تتوعد بشن هجمات احتلالية عليها.
هدفهم ضرب مشروع الأمة الديمقراطية
وبهذا الصدد؛ التقينا بالرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة نظيرة كورية، للإدلاء برأيها وتوضيح موقفها حول هذه التهديدات، وحدثتنا قائلةً: “بعد القضاء على مرتزقة داعش في آخر جيب له في الباغوز، أصبحت مناطق شمال وشرق سوريا الأكثر أماناً واستقراراً، وتم البدء بمرحلة الإعمار والبناء، وتحقق كل ذلك بفضل دماء شهدائنا”.
وأضافت نظيرة قائلةً: “لن ننسى عفرين عندما اعتدت الدولة التركية الهمجية عليها، وارتكبت الجرائم والقتل والنهب والتهجير والاغتصاب بحق شعبها، والتي لا تزال مستمرة حتى الآن، وهذه التهديدات للمحتل التركي لمناطق شمال وشرق سوريا استمرار لجرائم المحتل بعفرين وهدفها ضرب مشروع الأمة الديمقراطية وأخوّة الشعوب في المنطقة”.
المرأة مصدر خوف للمرتزقة
وأكدت نظيرة بأن ثورة 19 تموز في روج آفا وشمال سوريا كانت بريادة المرأة، حيث أبدت وشاركت في جميع المجالات السياسيّة والاجتماعيّة والعسكريّة، فالمرأة في شمال وشرق سوريا قادرة على حماية نفسها والمدافعة عن أرضها ووجودها.
ونوهت نظيرة إلى أن المرأة في شمال وشرق سوريا المتمثلة بقوات حماية المرأة حاربت فكر المتطرفين الذي كان يهدد تحريرها ووجودها، وهذه القوة أعطت دافعاً كبيرا لمشاركة النساء من الشعوب الأخرى في المجال العسكري، وحمل السلاح بجانب المرأة الكردية، وشددت بالقول: “حسب مفهوم المتطرفين بأن قتلهم على يد المرأة لن يدخلوا الجنة، فالمرأة أصبحت مصدر خوف لهم”.
إرادتها ونضالها مستمران
وشددت نظيرة بالقول: “إرادة المرأة ونضالها ما زالتا مستمرتان وستبقيان كذلك، ولن تكون مثل الثورات الأخرى، فالثورات السابقة في العالم كانت المرأة بطليعتها. لكن؛ بعد انتهاء الثورة كانت تعود لإدراجها لعملها، فثورة روج آفا وشمال سوريا مختلفة”.
وأضافت قائلةً: “المرأة ستدافع وستستمر بنضالها حتى آخر رمق لها ضد كل فكر أو تهديد على أرضها وتاريخها والذي يهدد حريتها”.
واختتمت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة نظيرة كورية حديثها بالقول: “خلال ثورتنا سرنا بأشواط طويلة وتجاوزنا الكثير من الصعوبات، وأصبحت ثورة آفا والشمال السوري والتي عُرفت بثورة المرأة مثالاً يُحتذى به في العالم، ومثل هذه التهديدات لن تنال من عزيمة المرأة وإرادتها”.