نساء الطبقة: “المرأة مستمرة في إنارة دروب المقاومة”

41
روناهي/ الطبقة ـ أكدت نساء الطبقة خلال مسيرة مشاعل عن رفضهن للاحتلال التركي للمدن السورية، واستمرارهن في المقاومة حتى دحر المحتل التركي من الأراضي السورية كافة.
تستمر نساء الفرات بحملتهن التي أطلقنها في الفترة الماضية تحت شعار “توحدنا انتصرنا سنقاوم لنحمي لا للاحتلال التركي”، حيث نظم اتحاد المرأة الشابة في الطبقة بالتعاون مع إدارة المرأة في منطقة الطبقة مؤخراً مسيرة مشاعل ليلية.
رفض للتهديدات التركية الفاشية
وعلى هامش المسيرة أجرت صحيفتنا “روناهي” لقاءات مع عدد من النساء المشاركات، حيث أكدت الإدارية في منسقية المرأة في شمال وشرق سوريا نصرة العباكة؛ بأن مسيرة المشاعل تأتي ضمن الحملة التي أطلقتها نساء المنطقة تحت شعار “توحدنا انتصرنا، سنقاوم لنحمي، لا للاحتلال التركي”، لتثبت المرأة الفراتية أنها مستعدة للمقاومة حتى تحرير جميع الأراضي السورية من المحتل التركي، وأشارت إلى أن النساء خرجن في مسيرة المشاعل تعبيراً عن رفضهن للتهديدات، وأن المرأة من خلال هذه المشاعل ستضيئ سماء المنطقة، وتبعد ظلام المحتل عنها، وستستمر في إنارة دروب المقاومة التي تسير فيها المرأة لإيقاف التهديدات.
المرأة تدافع عن قضيتها
وفي لقاء مع رئيسة مكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل فرع الطبقة أمينة الشواخ، أكدت على أن المرأة في حزب سوريا المستقبل تشارك بقية النساء في حملتهن لإيقاف التهديدات التركية التي أعلنها أردوغان ضد المرأة وضد شعوب شمال وشرق سوريا، وأشارت بأن المرأة تسير وهي تحمل مشاعل الحرية لتقول أنها تدافع عن حريتها ضمن وطنها بالتصميم والإرادة، لأنها تحب الحياة الحرة دون احتلال لوطن أو أرض في منطقة يسودها العيش المشترك، وأخوّة الشعوب.
وأشارت في السياق ذاته الناطقة الرسمية باسم المرأة في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة ولاء الناجي أن هدف الحملة فضح الانتهاكات التركية بحق مدن الشمال والشرق السوري، ومنها كوباني ومنبج، ولتؤكد المرأة أنها تقاوم ضد أي اعتداء على وطنها وقريتها، والمرأة في الطبقة تؤيد مقاومة المرأة في عفرين حتى عودتها لأرضها، ووجود المشاعل هو دلالة على نصرة المرأة للحرية، فالمشعل هو رمز الحرية وانتصار المرأة في قضيتها وحملتها ضد الاعتداءات الخارجية.