سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“المنطقة الآمنة”.. تكرار سيناريو عفرين

10
استطلاع / يارا محمد – ايفا ابراهيم –

روناهي / قامشلو –  تحت مُسمى الدين الإسلامي الصحيح والتي هي بعيدة كل البعد عنه، تحاول الدولة التركية الفاشية تكرار سيناريو عفرين مجدداً في مناطق شمال وشرق سوريا، هذا ما أكده لنا المشاركين في خيمة الاعتصام التي نُصبت من قِبل مؤتمر الإسلام الديمقراطي مؤخراً.
بتاريخ 5/8/2019، وتحت شعار “مؤتمر المجتمع الإسلامي الديمقراطي يدين ويستنكر تهديدات الدولة التركية، وبذكر قول الرسول محمد “ص”: (واللَّهِ لا يُؤْمِنُ من لا يأْمنُ جارُهُ بَوَائِقَهُ)”، نصب مؤتمر الإسلام الديمقراطي خيمة اعتصام استنكاراً لتهديدات الدولة التركية الفاشية المتواصلة التي تطلقها، حيث نصبت الخيمة في حي السياحي أمام ملعب شهداء 12 آذار بقامشلو، شارك فيها رجال وعلماء الدين الإسلامي من مختلف مدن ومناطق شمال وشرق سوريا، بالإضافة لمجلس أعيان ديرك، وشيوخ ووجهاء المنطقة، وأعضاء مؤسسات الإدارة الذاتية والمدنية.
المحتل التركي… يسعى لإحياء الفكر المتطرف
وبهذا الصدد أجرت صحيفتنا روناهي لقاءً مع العديد من المشاركين للإدلاء بآرائهم وتوضيح موقفهم حول هذه التهديدات، وفي البداية التقينا مع الرئيس المشترك لمؤتمر المجتمع الإسلامي الديمقراطي محمد ملا رشيد، وحدثنا قائلاً: “نستنكر وندين تهديدات الدولة التركية باحتلال المناطق في شمال وشرق سوريا فمن خلال هذه التهديدات تحاول تجديد العهد العثماني، ونرفض هذه التهديدات غير المبررة كون منطقتنا منطقة آمنة ومتعايشة بسلام”، وقد شدد بالقول: “لن ننسى عفرين عندما تعرضت للتغيير الديموغرافي من قبل الاحتلال التركي”.
وأشار رشيد أن الدولة التركية تسعى لإحياء فكر المتطرفين، لكسر إرادة الشعوب المؤمنة بالحرية والفكر الديمقراطي, منوهاً بأن وحدة الشعوب وتكاتفها ضد محاولات الإبادة والاحتلال في هذه المرحلة, كفيلة لوقف هذه التهديدات، وإنهاء الاحتلال التركي من مناطقهم.
ونوه رشيد بأن من واجبهم كرجال الدين دعوة جميع أبناء شعوب المنطقة للتوحيد والتكاتف لمساندة قواتنا العسكرية، بخاصةً في هذه المرحلة الحساسة التي نحنُ بأشد الحاجة إليها، للوقوف ضد هذه التهديدات.
بالمقاومة ستصل الشعوب إلى حريتها
وفي السياق ذاته قالت العضوة في مؤتمر الإسلام الديمقراطي نيروز محمد: “المنطقة الآمنة” التي تهدف لإنشائها دولة المحتل التركي أسلوب ومخطط جديد من أجل احتلال مناطقنا وارتكاب المجازر والانتهاكات بحق الأهالي كما تفعله الآن في عفرين.
وطالبت نيروز كافة الشعوب بالانتفاض ورفع وتيرة النضال والمقاومة، مؤكدةً بأنه بالنضال ستصل الشعوب إلى الحرية.
“لن نقف مكتوفي الأيدي”
ومن جهة أخرى التقينا مع الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الإسلامي الديمقراطي دلال خليل، والتي حدثتنا قائلةً: “تحت مسمى الدين الإسلامي الذي هو بريء من هذه التجاوزات، حيث تحاول الدولة التركية الفاشية احتلال مناطقنا تحت حجج الدين الإسلامي، التي هي بعيدة كل البعد عن الحقيقة”، ونوهت بالقول: “نحاول تصحيح هذا الفكر لبناء مجتمع خال من الفكر الإسلامي المتشدد”.
وأضافت دلال بالقول: “هذه التهديدات ليست إلا لمعاداة الشعب الكردي لتمنعه من الوصول إلى ما يريد تحقيقه من أخوّة الشعوب والمساواة والديمقراطية في المنطقة ، فأبناء كافة الشعوب  من (عرب، كرد، سريان..) لن يقفوا مكتوفي الأيدي، وسنساند بعضنا البعض حتى الرمق الأخير لمواجهة هذه التهديدات”.