أهمية المحاصيل الزراعية “القطن”

44
المركز الإعلامي للاقتصاد –

يعتبر القطن من أهم المحاصيل الاستراتيجية في سوريا ويأتي في المرتبة الثانية بعد البترول في القطع الأجنبي والثالث بعد القمح و البترول في تأمين الدخل القومي، وتأمين المادة الخام لصناعات الغزل والنسيج والزيوت، وتأتي الناحية الاجتماعية للقطن لتعطيه ميزة أخرى؛ حيث يعمل أكثر من مليون شخص في زراعة وصناعة وتجارة محصول القطن وهو عبارة عن شجيرة صغيرة يتطلب ريّا جيداً، وأرضاً خصبة حتى ينمو بشكلٍ جيد، وينتج قطناً على درجة عالية من الجودة، حيث يحتاج إلى وفرة مائية وأرض خصبة، وينبت في الأماكن الحارة، ويعتبر القطن من أهم المواد الخام الموجودة والمستخدمة في صناعة الملابس والخيوط والأقمشة ويزرع في مناطق كثيرة بسوريا.
من المحاصيل الزراعية والصناعية في آنٍ احد
يعد القطن من المحاصيل الزراعية والصناعية في آنٍ واحد حيث يستفاد من أليافه السيللوزية المتكونة على سطح بذوره في صناعة الخيوط والأقمشة والمواد الطبية وغيرها، وهو نبات معمر ويزرع حولي وينتمي للفصيلة الخبازية ويعتقد أن موطنه الأصلي هو المكسيك، ويحتاج القطن للري الكثير ولتربة خصبة لكي يعطي محصولاً وفيراً.
ويعتبر من المحاصيل الاستراتيجية ويزرع بكميات كبيرة في شمال وشرق سوريا (في جميع مناطق إقليم الجزيرة)، ويعتبر من أجود أنواع القطن الذي يُصدّر للكثير من الدول الأوروبية.
آفات محاصيل القطن
يصاب القطن بعديد من الآفات التي يجب على المزارعين تداركها ومكافحتها وأهمها:
الآفات الحشرية: دودة ورق القطن ودودة اللوز الشوكية ودودة اللوز القرنفلية ودودة اللوز الأمريكية بحيث تكافح الديدان بمانعات التغذية والمبيدات بالزراعة المبكرة واتباع الدورة الزراعية وزراعة أصناف مبكرة.
الآفات الفطرية: مرض ذبول القطن الذي يتسبب عن طريق فطر يدخل للنبات عن طريق الجروح ويكافح بالأصناف المقاومة واتباع دورة زراعية ومرض عفن الجوز ينتج عن طريق الكثافة النباتية الكثيرة والرطوبة الشديدة وتكافح بتجنب النمو الخضري الغزير والتسميد النتروجيني والري.
الآفات البكتيرية: التبقع الزاوي في القطن (اللفحة البكتيرية) وتدخل البكتيريا للنبات عن طريق الجروح، تكافح بحرق النبات ومخلفاته للتخلص من العدوى والتسميد المتوازن واتباع دورة زراعية واستخدام بذار معقمة وأصناف مقاومة.