مديرية السياحة وحماية الآثار…ترمّم بوابة قلعة جعبر

114
 تقرير/ مصطفى الخليل –

روناهي/الطبقة: عملت مديرية السياحة وحماية الآثار على ترميم البوابة الرئيسية لقلعة جعبر بعد تآكل أجزاء منها وخوفاً من انهيار البوابة، كما تأمل مديرية السياحة وحماية الآثار إلى ترميم أجزاء أخرى من القلعة.
وتستمر مديرية السياحة وحماية الآثار التابعة للجنة الثقافة والفن في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة بإجراء ترميم للبوابة الرئيسية لقلعة جعبر الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة الطبقة على ضفاف بحيرة الفرات.
وقد تعرضت البوابة الرئيسية لبعض التآكل مما يشكل خطر يتمثل بانهيار أجزاء منها، وبخبرات المديرية وبمساعدة من قبل أهالي قرية جعبر القريبة من القلعة قامت المديرية بترميم الجزء المتآكل.
ترميم البوابة الرئيسية للقلعة:
وفي هذا السياق التقت صحيفتنا “روناهي” مع خبير الآثار في مديرية السياحة وحماية الآثار “زرادشت عيسو” والذي أكد لنا أنه بتاريخ 3/8/2019م، قامت مديرية السياحة وحماية الآثار بعملية ترميم بسيطة للبوابة الرئيسية قلعة جعبر، حيث كان هناك تآكل في الطوب ومونة الجس المبنيّة منها القلعة، كان هناك تخوف من انهيار أجزاء من البوابة، وعملية الترميم شملت هذا الجزء المتآكل من البوابة رغم قلة الإمكانيات المادية المتوفرة لدى المديرية وقلة الخبرات في مجال ترميم الآثار.
عدم إدخال مواد غريبة في عملية الترميم:
 وأشار زرداشت أن عملية الترميم كانت عن طريق إعادة الطوب الموجود في القلعة وإدخال الجس الأسمر لترميم البوابة حيث موجود في منطقة القلعة ومستخدم في بناءها في كافة العصور، والهدف هو عدم إدخال مواد غريبة على بناء القلعة، وشارك في ترميم البوابة أهالي قرية جعبر كبادرة تطوعية من الأهالي.
وأضاف زرداشت أن المديرية تأمل أن تكون عمليات ترميم أخرى لأجزاء أخرى في القلعة بسبب الإهمال لفترة وسيطرة الفصائل على المنطقة، ففي  زمن سيطرة مرتزقة داعش على المنطقة حولت القلعة إلى سجن وحقل لتدريب على الرمي، وتحتاج القلعة إلى صيانة الدورية منعاً لانهيارها.
مواقع عدة في القلعة تحتاج إلى ترميم:
وذكر زرداشت أن هناك بعض النقاط  في القلعة تحتاج إلى ترميم مثل برج الغريب في وسط القلعة فيه تصدعات وتشققات وتحتاج عملية ترميم البرج إلى إمكانيات كبيرة وكادر أثري مختص، وأيضاً ترميم الدرج الذي يؤدي إلى سطح القلعة وبعض المناطق الأخرى في القلعة.
إحصاء المواقع الأثرية في منطقة الطبقة:
وفي سياق آخر نوه زرداشت أنه في الفترة الأخيرة قامت مديرية السياحة وحماية الآثار بعملية إحصاء للمواقع الأثرية بالتنسيق مع هيثة الثقافة والفن في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من خلال التصوير الجوي لكل المواقع الأثرية التي تم التنقيب فيها من قبل بعثات داخلية أو خارجية لتوثيق الانتهاكات التي حصلت في المواقع الأثرية في المنطقة، وبلغ عدد المواقع الأثرية في الطبقة والمنصورة والجرنية حوالي 20موقع أثري.
والجدير بالذكر أن قلعة جعبر الواقعة شمال غرب مدينة الطبقة بنحو 15كم في موقع طبيعي رائع تحيط فيها مياه بحيرة الفرات من كافة الاتجاهات، تعرضت للإهمال وبعض التدمير والتخريب المتعمد من قبل الفصائل التي سيطرت على المنطقة، كما تعرضت للتدمير عبر العصور من قبل هولاكو والمغول.