“تهويل المحتل التركي لن يزرع الخوف في أنفسنا”

69
استطلاع / إيفا ابراهيم-

روناهي / قامشلو – المرأة في شمال وشرق سوريا ستقاوم حتى الرمق الأخير، وستواصل النضال على خُطى ودرب شهداء الحرية، هذا ما أكدته لنا نساء إقليم الجزيرة حول هجمات المحتل التركي على شمال سوريا وباشور كردستان.
تنديداً بتهديدات وتحشيد قوات المحتل التركي على حدود شمال وشرق سوريا؛ وتحت شعار “لا لاحتلال الدولة التركية لشمال وشرق سوريا”، تستمر شعوب شمال وشرق سوريا بمقاومتها ضد العدوان ولا سيما دولة الاحتلال التركي التي تشن هجمات وغارات مختلفة بين الفينة والأخرى على دول الجِوار، خاصةً في الآونة الأخيرة.
وبهذا الصدد خرج المئات من أهالي مقاطعة قامشلو في تظاهرات عارمة، تنديداً بتجمع قوات المحتل التركي عل حدود شمال وشرق سوريا.
وفي السياق ذاته أجرت صحيفتنا روناهي لقاءً مع العديد من النساء في قامشلو لتوضيح موقفهن جرّاء ما يحصل من انتهاكات.
جميع الدول في صمتٍ مُخزي
الرئيسة المشتركة لمقاطعة قامشلو التابعة لإقليم الجزيرة بروين يوسف أشارت بهذا الخصوص قائلةً: “لم تكتفِ الدولة التركية باحتلالها لعفرين وانتهاكاته المستمرة بحق أهلها من القتل والتهجير والنهب، بل تسعى لاحتلال كامل أراضي كردستان، وسط صمت جميع دول العالم وبعض الأحزاب الكردستانية”.
وأكدت بروين بالقول: “علينا نحنُ النساء تصعيد النضال والمقاومة، والسير على نهج مشروع الأمة الديمقراطية الذي يعود لفكر وفلسفة قائد الإنسانية عبد الله أوجلان، والمثال الأكبر عن انتصارات هذا المشروع هو نصر المقاومين والمقاومات الذين دافعوا عن الإنسانية، وواجهوا المتطرفين، والقضاء على مرتزقة داعش عسكرياً”.
وتوقفت بروين عند ثورة روج آفا التي اشتعلت ووصلت إلى هذه المرحلة من النضال، وأردفت بأنه يقع على عاتقهن كنساء إكمال هذه المسيرة التي أثبتت للعالم بأن الشعب الكردي صاحب حق، ومن الضروري أن نتوحد للوقوف التصدي لكافة هجمات الدولة التركية الفاشية.
واختتمت بروين حديثها بترديد الشعارات، “لا للمحتل التركي، قاتل أردوغان قاتل، يسقط أردوغان”.
سنواصل بمقاومتنا ولن نتراجع
وفي السياق ذاته قالت العضوة في مؤتمر ستار بمقاطعة قامشلو وليدة إبراهيم: “الفعاليات والنشاطات التي تقوم بها الشعوب في الشمال والشرق السوري، هي للتأكيد على رفض أبناء المنطقة للاحتلال التركي في عفرين، وتهديدات الدولة التركية الفاشية لمناطق شمال وشرق سوريا، وللتأكيد على المقاومة في وجهها”.
وأكدت وليدة في حديثها بأن هذه التهديدات الغاشمة لن تزرع الخوف في نفوس نساء شمال وشرق سوريا، وشددت بالقول: “سنقاوم حتى الرمق الأخير وسنسير على خطى ودرب شهداء الحرية”.
وفي السياق ذاته قالت فاطمة  حسين من عامودا بأن النساء في شمال وشرق سوريا استمدنَ قوتهن من الرسالة الأخيرة لقائد الأمة الديمقراطية عبد الله أوجلان الذي يدعو إلى السلام، مؤكدةً بأنهن سيبقين على خُطى وفكر وفلسفة هذا القائد العظيم.