المؤتمر الصناعي الأول بقامشلو.. نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي

81
تقرير/ إيريش محمود –

روناهي/ قامشلو – مشاريع ومخططات عدة وضعتها المديرية العامة لغرفة الصناعة على عاتقها ضمن المؤتمر الصناعي الأول في قامشلو الذي انعقد في الخامس عشر من الشهر الجاري، ومن ضمنها تحقيق الاكتفاء الذاتي ودعم الصناعة المحلية وإنشاء المعامل والمصانع والنهوض باقتصاد شمال وشرق سوريا..
عقد بتاريخ 15/7/2019 المؤتمر الصناعي الأول في مدينة قامشلو على مستوى شمال وشرق سوريا تحت شعار “المؤسسات الديمقراطية أساس المجتمع الديمقراطي” حيث نوقش فيه أهم الأعمال المنجزة ضمن المدن، والمناطق، وتطرق للعوائق والصعوبات التي مرت بها المؤسسات.
وبهذا الخصوص كان لصحيفتنا “روناهي” لقاء مع الإداري في اتحاد غرف الصناعة بشمال وشرق سوريا باسك حسو الذي حدثنا قائلاً: “إن هدف انعقاد هذا المؤتمر إنما لدعم الاقتصاد بمناطق شمال وشرق سوريا في المجالات كافة، وبخاصةً في مجال الصناعة، حيث تعتبر الصناعة أساس تطور جميع المجتمعات”.
وأشار حسو إلى أن هذا المؤتمر هو الأول من نوعه، وبحضور /80/ مندوباً من الصناعيين، والحرفيين، وأصحاب الشركات والمعامل والمصانع في كافة مناطق شمال وشرق سوريا، وأكد: “وضعنا أسس وخطط للمرحلة المقبلة، أي في بداية السنة القادمة، لدعم الصناعات المحلية كافة”.
دعم الصناعات المحلية
وفي السياق ذاته؛ استوقفنا الإداري في اتحاد غرف الصناعة بشمال وشرق سوريا محمد سعيد، حيث أفادنا عن المضمون هذا المؤتمر قائلاً: “إن هدف هذا المؤتمر يأتي بالدرجة الأولى لدعم الصناعات المحلية، وإنشاء المصانع والمعامل في مناطق شمال وشرق سوريا؛ لافتقار مناطق الجزيرة إلى مثل هذه الصناعات، حيث عانى الشعب كثيراً من الحرمان، الفقر، وسياسة التجويع قبل الأزمة السورية من قبل النظام البعثي لبسط سيطرته على المنطقة، وتهجير أبنائها”.
وأضاف سعيد: “من هذا المنطلق كان لا بد من انعقاد هذا المؤتمر بين جميع شعوب مناطق شمال وشرق سوريا، ودعم أبناء المنطقة أصحاب رؤوس الأموال لإنشاء المصانع والمعامل، والاعتماد على الصناعات المحلية، وعدم الاستيراد من الداخل السوري؛ لسد حاجات المنطقة، وخلق فرص عمل لأبناء المنطقة كافة”.
وتابع: “نولي الأهمية لمعامل ومصانع المواد الغذائية؛ كون تلك المواد يتم استهلاكها بشكل يومي من قبل أهالي المنطقة، علاوة على استيرادها من الداخل السوري، ودول الجوار مثل تركيا، وإيران، ويتم التلاعب بالأسعار من قبل التجار”.
ونوه الإداري في اتحاد غرف الصناعة بشمال وشرق سوريا في نهاية حديثه محمد سعيد على جميع أبناء المنطقة أصحاب رؤوس الأموال بإنشاء المعامل والمصانع، وأكد: “ونحن بدورنا سنمد يد المساعدة لجميع أفراد المنطقة لتطور مناطقنا والاعتماد على الصناعات المحلية”.