منتدى المرأة في الطبقة… تجربة ديمقراطية للمرأة الفراتية

115
روناهي/ الطبقة – ناقشت المرأة بعض قضاياها الأساسية ومنها الاجتماعية وأصرّت على المطالبة بكافة حقوقها، وذلك من خلال التوصيات والمقررات التي تمخضت عن المنتدى الحواري للمرأة في منطقة الطبقة.
استمرت فعاليات منتدى المرأة الحواري على مدى يومين متتالين 13ـ14/7/2019 في مدينة الطبقة لتسليط الضوء على عدة محاور هامة تخص المرأة بشكل عام وخاصة المرأة الفراتية ومناقشة التوصيات المقررة فيه تحت شعار “المرأة في زمن الصراع واقع وآفاق”.
توصيات عدة في اختتام المنتدى
في حين تخلل عرض المحاور عدة مناقشات واقتراحات من قبل النساء اللواتي شاركن في المنتدى بالإضافة لعروض سيفزيونية متعددة تتحدث عن مضمون المحاور، وفي نهاية المنتدى خرجت النساء المشاركات بعدة توصيات منها مطالبة المجتمع الدولي بوضع حد للتدخل التركي في الأراضي السورية والعراقية وباشور كردستان وإخراجه من المناطق المحتلة، والمطالبة بإقامة محاكم في شمال وشرق سوريا لمحاسبة مرتزقة داعش على جرائهم ضد الإنسانية، وخاصةً ضد النساء، والعمل على مشاركة المرأة في وضع دستور سوري جديد، بالإضافة لتكثيف حملات التوعية والتثقيف للمرأة ومساندتها في ظروف الحرب والاهتمام بتأهيل الأطفال فكرياً، وذلك بالتقاء العديد من النساء من مختلف المناطق، وبهذا الخصوص أشارت منسقية مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا نصرة عباكة بالقول: “نحن اجتمعنا في منطقة الطبقة في المنتدى الحواري للمرأة؛ لنتناول المآسي التي تعرضت لها المرأة منذ آلاف السنين، وبالأخص في ظل سيطرة مرتزقة داعش، والذي حاول أن يدمر المرأة كلياً فهي كانت حبيسة الدار وانحرمت من كافة حقوقها، وسبب لها ذلك أضرار جسدية ومعنوية”.
وتابعت نصرة بالقول: “ركزنا ضمن هذا المنتدى على الحوارات والنقاشات والتوقف عند ثلاثة محاور تشير لدور المرأة والعودة بها إلى تاريخها العريق، والنهوض بها حتى تستطيع أن تثبت نفسها من جديد، وقد طرح العديد من الحلول الهادفة إلى تحقيق الحرية والديمقراطية لكافة النساء خلال هذا الاجتماع، لذا تطمح المرأة إلى التوقف عند هذه المقترحات، لأن تطبيقها سيحد من تعرض المرأة للعنف ويساهم في خلق امرأة قادرة على الدفاع عن نفسها وعن حقوقها والمطالبة بها”.
واختتمت نصرة حديثها بأن هذا المنتدى هو الأول من نوعه في مناطق الفرات استطاع أن يسمع صداه للناس أجمع، وتمنت تكرار مثل هذه المنتديات والفعاليات وبشكلٍ أوسع في كافة مناطق شمال وشرق سوريا.
التأثيرات الإيجابية للمنتدى على المرأة
وفي لقاء مع الإدارية في إدارة المرأة لمنطقة دير الزور زهرة التايم، أشارت خلاله أن المرأة اليوم في دير الزور تشارك للمرة الأولى في هذا المنتدى للتعريف عن حاضر المرأة وماضيها، و أن تشارك المرأة من دير الزور في المنتدى هو دليل قاطع أن المرأة تحررت من الفكر المتطرف وأنها ضد هذا الفكر، وأن المرأة في الوقت الحالي تعيش ضمن الفكر الديمقراطي، وهي تثبت دورها في المجتمع والإدارة من خلال التوعية الفكرية وخاصةً أن المرأة انضمت وتابعت زهرة قولها أن المنتدى خطوة إيجابية وذلك بإيصال الأفكار الصحيحة للمرأة وآرائهن وحتى أفكارهن الخاصة، وأشارت إلى رأيها كمرأة بأنها تقف إلى جانب فكر المرأة في عفرين الصامدة والمقاومة للاحتلال التركي لمناطق في شمال سوريا، وكانت هناك عدة اقتراحات وحلول جديدة ولكنها تحتاج إلى المزيد من العمل لتطبيقها والعمل على إيجاد الحلول اللازمة، والمرأة في دير الزور تعمل على تحرير فكر الرجل للتخلص من الفكر السلطوي المفروض على المرأة.
إلى الأكاديميات والدورات الفكرية لمحو الفكر الذي فرضه داعش على أهالي المنطقة.
وفي لقاء آخر مع رئيسة مكتب تنظيم المرأة في فرع الطبقة لحزب سوريا المستقبل أمينة الشواخ عرجت فيها على النقاشات خلال المنتدى وبينت بأنها قد كانت غنية بأفكار النساء المشاركات بسبب تنوع البيئة والمناطق السورية وكانت الآراء متعددة ونتائجها إيجابية، وكان لدى المرأة إرادة كبيرة لحضور مثل تلك المنتديات الحوارية لمعرفة الآراء والمقترحات للمشاكل التي تعانيها المرأة وتمنت أن تكون هناك منتديات شبيهة للمنتدى الحالي تحل مشاكل المرأة، بعد تحرير المنطقة من مرتزقة داعش والتي عانت المرأة بوجودهم الكثير وكانت النسوة حاضرات بشكل كبير بكافة المجالات والدليل على ذلك المشاركة الفعالة لعضوات حزب سوريا المستقبل في هذا المنتدى الحواري وكانت هناك العديد من الآراء والأطروحات والمقترحات من قبلهن.