نساء مؤتمر ستار يجتهدنَ بتنظيمهن؛ لبناء مجتمع أخلاقي حر….

40
تقرير/  دلال جان –

روناهي / الحسكة – المرأة في مؤتمر ستار تسعى جاهدةً لإعادة بناء مجتمع سياسي أخلاقي حر يتطلب أولاً تنظيم المرأة وحريتها، ليصبح مؤتمر ستار الحاضنة الأولى لجميع النساء السوريات.
ثورة روج آفا هي ثورة المرأة الحرة، حيث أخذت المرأة فيها دوراً قيادياً، وبدأت بتنظيم نفسها بنفسها، وبناء هيكليتها التنظيمية، ومنها تأسيس اتحاد ستار، حيث لقيت نشاطاتها وفعالياتها نجاحاً كبيراً للتحول تسميتها إلى مؤتمر ستار وأخذت على عاتقها تنظيم وتوعية النساء، وتمكنت خلال أعوام قليلة من توحيد صفوف جميع النساء من كل الشعوب والأديان على مستوى شمال وشرق سوريا، وفتحت مراكزها في جميع المدن والبلدات والقرى، وقد كانت لصحيفة روناهي لقاءً مع نساء مجلس مؤتمر ستار في بلدة صفيا.
اتخذنَ من مؤتمر ستار مِظلّة لتوحيد صفوفهن
حيث حدثتنا في هذا السياق العضوة في مجلس مؤتمر ستار في بلدة صفية “لجنة التدريب” سمية حسين بالقول: “يهدف مؤتمر ستار من إقامة مراكز له في جميع المناطق والبلدات إلى توعية وتنظيم المرأة من الناحية السياسية والاجتماعية والثقافية والفكرية والاقتصادية، فالقائد عبد الله أوجلان ركز في دراسته للمجتمع على أهمية حرية المرأة، لأن انطلاقة الحرية والديمقراطية في المجتمع تأتي من حرية المرأة، وإعادة بناء مجتمع سياسي وأخلاقي حر يتطلب أولاً تنظيم المرأة، فتنظيم المرأة لذاتها تعتبر القاعدة الأساسية لمشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية، فهذا المشروع لن يصل إلى أهدافه المرجوة إذا لم تتمكن المرأة من تنظيم نفسها”.
وبينت سمية بأن مؤتمر ستار يهدف إلى توحيد صفوف المرأة، ومشاركة جميع النساء من كافة الأديان والأطياف والقوميات، وتمكنت من لم شمل جميع النساء في كافة المناطق من خلال افتتاح مراكز في المناطق العربية والتركيز على المحاضرات والندوات في توعية النساء وخاصة اللواتي تحررن من أيدي مرتزقة داعش حسب قولها.
كما أشادت سمية حسين بدور المرأة العربية والسريانية والكردية في تنظيم صفوفهن بالقول: “لعبت المرأة السريانية والعربية والكردية دوراً بارزاً في مراحل الثورة واتخذن من مؤتمر ستار المظلة السياسية والاجتماعية لتنظيم صفوفهن، ولعبن الدور الريادي من جميع النواحي بهدف إنجاح الثورة والوصول إلى أرقى المستويات”.
مؤتمر ستار الحاضنة الأولى لجميع النساء السوريات
كما أشارت في السياق ذاته الإدارية في مجلس مؤتمر ستار “لجنة العدالة” روجين أحمد بالقول: “مع انطلاقة ثورة روج آفا ظهر دور المرأة فيها بشكلٍ كبير، واتسعت نشاطاتها وفعالياتها وأسّست اتحاد ستار، وتطورت لتصبح مؤتمر ستار بعد عام من تأسيسها”.
وأشادت روجين أحمد بدور مؤتمر ستار في تدريب وتوعية المرأة بالقول: “مع تنظيم المرأة في جميع مناطق روج آفا وشمال وشرق سوريا؛ أصبحت مؤتمر ستار مظلة سياسية واجتماعية لجميع النساء، وأخذت على عاتقها تدريب النساء وتوعيتهن وافتتاح مراكز نسائية للتدريب والتوعية، لتصبح الحاضنة الأولى لكافة النساء السوريات، وخاصةً بعد تحريرهن من مرتزقة  داعش، حيث افتتح مؤتمر ستار مراكز له في المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية، وبدأت نشاطاتها بالتطور والتقدم، فالمرأة عانت في مناطق التي سيطرت عليها المرتزقة الويلات من المآسي والآلام من خطف وقتل واغتصاب وجردت من كافة حقوقها وأصبحت عبدة لأطماعهم تُباع وتشترى في سوق النخاسة، كل هذه الويلات حطت من عزيمتها وإرادتها وعانت من ضغوطات نفسية وجسدية،  فكان لابد من إيجاد حل لها للخروج من هذه الأزمة لذلك وسع مؤتمر ستار نشاطاته وفعالياته ليتمكن بفترة قصيرة من مساعدة النساء لتخطيهن لهذه الأزمة، واليوم نرى مدى مشاركة المرأة العربية والكردية والسريانية في مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية وبحضور قوي وفعال”.
المرأة في الشمال السوري أصبحت مِثالاً يُحتذى به
وبهذا الخصوص نوهت أيضاً الإدارية في مؤتمر ستار شهى شندي بالقول: “لعبت المرأة دوراً بارزاً واتخذت خطوات جدية وناجحة في تنظيم النساء وتوحيد صفوفهن وبناء مجتمع أخلاقي حر، ولم يتوقف مؤتمر ستار عند منطقة محددة، بل وسّع من نشاطاته وفعالياته من أجل الوصول إلى كافة النساء السوريات، وخاصةً بعد أن أثبتت المرأة جدارتها وجبروتها في مواجهة جميع المعوقات والتحديات التي عرقلت مسيرتها النضالية، لتصبح مثالاً تحتذي به النساء في جميع مناطق العالم، حيث زارت العديد من الوفود والتنظيمات النسائية من دول عربية وأوربية وكردستانية روج آفا وشمال وشرق سوريا للاطلاع على دور المرأة في ثورة روج آفا والتعرف على المرأة المقاتلة والسياسية التي أخذ شعاعها يتألق في سماءنا”.