أهمية الكتاب في حياة الشعوب

42
أحمد اليوسف –

الكتاب خير جليسٍ وأنيسٍ يمنحكَ كلّ ما ترغب بمعرفتهِ، ويعطيك الراحةَ في النفسِ حيث يهمس لكَ بكلِّ ما هو نافع وممتع، لا يَملّك إنْ مللتهُ، وكلما جالستهُ زادك من عطائهِ، وشدّك إليهِ، وأنار عقلك وروحك بمعارفهِ، وقد أشارت الدارسات أنّ قراءة الكتب تساعد على الحفاظ على العقل سليماً صحيحاً وتحميهِ من الإصابة بمرض الزهايمر، حيثُ أنّ القراءة تعمل على تمرين عضلة العقل للحفاظ على صحتهِ وقوتهِ.
كما أنّ للقراءة فوائد لا تعدُّ ولا تحصى نذكر بعضاً منها، إنّ قراءة الكتب تؤثر على الإنسان إيجابياً، فهي مبهجةٌ للنفس مغذيّةٌ للعلم والروح والعقل، ومن شأنها إذابةُ الحدود بما فيها الزمان والمكان، فيُخيّلُ للقارئ أنّه مع أحداث الكتاب بشتّى مراحلهِ، وكذلك من فوائده الخبرة المكتسبة التي لا مثيل لها من المعرفة والنصيحة والإرشاد والغوص في الماضي وتخيّل المستقبل ومواكبة الحاضر.
ومن الفوائد أيضاً الانتقال من عالمنا المحدود إلى عالمٍ آخر مختلف للغاية وواسع الأفق. وإنّ قراءة الكتب تؤدي بلا شك إلى التعرّف على مفردات جديدة تؤثر في نهاية المطاف على مفردات الإنسان اللغوية، مما يؤثر إيجاباً على الثقة في النفس ويزيدها، ويحسّن بشكل واضح الكتابة الذاتية التي اجتمعت مفرداتها من خلال قراءة العديد من الكتب بأنواعها المختلفة.
كما أن القراءة تحفظ الوقت من الضياع بما لا ينفع في إنارة الفكر وتنمية العقل وإضافة القدرة على حلِّ المشكلات، كما أنّها تعدّل السلوك، وذلك من خلال قراءة كتب السلوك.
وأؤكد على أن الأمّة التي لا تقرأ لا تتقدم ولا تتطور ولا تنعم حتى بالحرية، حيث أن الفكر الحر مستقى من كتابات الأفذاذ، ورموز الحرية ومنهم نتعلم مبادئ الحياة الحرة، والتآخي بين الشعوب، ومبادئ العيش المشترك.
إنّ ثورة التكنولوجيا أبعدتنا كثيراً عن صفحات الكتب، فهذا عصر السرعة، فأيّ فكرة تحتاجها لن تحتاج البحث عنها في طيات الكتب والسهر على الإتيان بها، بل بضغطة ستصبح أمامك ملخصةً جاهزة، وهذه رغم أنها ظاهراً أمرٌ جيد، لكنها في الحقيقة كارثة على العقول الشابة التي اعتادت أن تستخدم كل شيءٍ جاهزٍ دون عناء، وفي عناء البحث عن الشوارد من العلوم أيّما لذة ومتعة للمتمعّن الذي يسهر بين كتبه باحثاً عن بغيتهِ، فينهل الكثير من المعرفة من خلال هذا البحث، متعة القراءة من خلال الكتاب لا تضاهيها متعة على الإطلاق
ومن هنا نؤكد على أهمية تخصيص جوائز تشجيعية حقيقية أمينة للأعمال العلمية الرائدة في مجالات التأليف والنشر والتحقيق والترجمة والإبداع في كل المناطق؛ لإحداث توعية عامة بأهمية الكتاب ودوره في الحياة، وتركيز وسائل الإعلام على النهضة العلمية والتبشير بها، وتوصيل الجديد في المعرفة إلى أوساط الشعب عن طريق البرامج الثقافية التي نفتقدها في الوقت الحاضر، واعتبار ذلك جزءًا مُهمًّا من التنمية المستدامة للعقول والتجارب والإبداع الأدبي والعلمي والفني، داعين إلى ضرورة الاهتمام بالمكتبات الرقمية.