مجلس المرأة… صنع القرار والحفاظ على المكتسبات

86
يُعتبر مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا مظلة سياسية حقوقية اجتماعية وثقافية، يضم كافة منظمات المرأة وتنظيمات المرأة في الأحزاب السياسية، ويهدف إلى الحفاظ على مكتسبات المرأة والشعوب في شمال وشرق سوريا، وترسيخ وتطوير قانون المرأة وضمان تطبيقها في جميع مناطق شمال وشرق سوريا.
شاركت المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا في النشاط السياسي وفتح الطريق أمام نظام الرئاسة المشتركة ومناصفة الرجل في المجالس وتطوير نظام العدالة الذي تمخّض عنه إصدار قوانين المرأة والذي يُعد من أهم الإنجازات التي حققتها المرأة خلال هذه السنوات.
ولحماية هذه المكتسبات التي حققتها المرأة خلال ثورة روج آفا، كان من الضروري تشكيل مجلس يجمعهن تحت سقف واحد، وحمل هذه المهمة مؤتمر ستار بعد نقاشات دامت خمسة أشهر وموافقة التنظيمات النسائية والأحزاب السياسية وشخصيات مستقلة ومؤسسات المرأة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ليصدر قرار بعقد المؤتمر التأسيسي لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا.
الخطوة الاستراتيجية.. تشكيل المجلس
عُقد في الرابع عشر من الشهر الجاري، بمنتجع بيلسان في منطقة عامودا، المؤتمر التأسيسي الأول لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا، حيث تمخّض عنه تشكيل مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا والذي يعتبر خطوة استراتيجية لتمكين النساء في كافة المجالات السياسية والاقتصادية وكافة المجالات الأخرى، وبدأت في شمال وشرق سوريا مرحلة جديدة على كافة الأصعدة وعلى كافة المستويات، وخلال هذه المرحلة الأساسية سيكون تدريب المرأة وتطويرها من الأولويات، لتشكيل مظلة عامة لتنظيمات ومؤسسات النساء”.
هيكلية المجلس والتنظيم الداخلي
يعتبر مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا مظلة سياسية حقوقية اجتماعية وثقافية، يضم كافة منظمات المرأة وتنظيمات المرأة في الأحزاب السياسية وممثلات عن المجالس وتنظيمات المجتمع المدني المهتمة  بقضايا المرأة والشخصيات النسائية المستقلة.
يُعبّر المجلس عن الإرادة المنظّمة للمرأة في شمال وشرق سوريا، ويقوم بالمناقشة والاقرار بالقضايا التي تمس المرأة ويعمل أيضاً على تمكين المرأة من المشاركة في مراكز صنع القرار بصدد القضايا المصيرية المتعقلة بالمجتمع عموما، هذا وينسق مع الجهات المعنية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.
المبادئ الأساسية للمجلس
خلال النقاشات التي دارت بين المشاركات في المؤتمر تم الإقرار على المبادئ الأساسية للمجلس ومنها تحقيق المساواة والحياة الندية الحرة، ونبذ كل اشكال التمييز القومي والعقائدي والجنسي، بالإضافة إلى نبذ كل أشكال العنف ضد المرأة استناداً إلى القرار 1820 الصادر عن مجلس الأمن للأمم المتحدة سنه 2008، والعمل على تحقيق نظام ديمقراطي تعددي لا مركزي في سوريا، وتأمين الحماية والرعاية الكاملة للنساء والأطفال من الفئات المتضررة استناداً إلى قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة 1325 الصادر سنه 2000.
أهداف المجلس
يهدف المجلس بالمحافظة على مكتسبات المرأة والشعوب في شمال وشرق سوريا، وترسيخ وتطوير قانون المرأة وضمان تطبيقها في جميع المناطق في شمال وشرق سوريا، تنظيم صفوف المرأة في شمال وشرق سوريا بشكل خاص والمناطق السورية الأخرى بشكل عام و العمل على توعية المرأة من كافة النواحي، و تمكين المرأة و تطوير آليات الدفاع عن نفسها.
إضافة إلى العمل على تحقيق آليات عمل مشتركة مع النساء السوريات في المناطق الأخرى، و إشراك المرأة بنسبة عالية في العملية التفاوضية ولجنة كتابة الدستور السوري بما يضمن حقوقها في جميع النواحي، والمشاركة الفعالة في صنع القرارات المتعلقة بالمرأة بشكل خاص و القضايا المجتمعية بشكل عام، ومساعدة النساء السوريات النازحات المهجرات قسرياً والعمل من أجل عودتهن إلى مناطقهن بضمانات دولية.
فيما يُركّز المجلس على تكثيفه للجهود من أجل تحرير عفرين و إنهاء الاضطهاد الذي تتعرض له المرأة في عفرين على يد قوى الاحتلال التركي و مرتزقته, والعمل على إقامة وتوثيق العلاقات مع المنظمات الإقليمية والعالمية للمرأة وذلك لتبادل التجارب وتحقيق العمل المشترك بين المجالس وتلك المنظمات.
يُعقد المجلس حسب القرارات التي صدرت من المؤتمر، مرة في كل عام وينتخب فيه منسقية المجلس، وتتشكل المنسقية من 17 عضوة، مع أخذ التمثيل الكافي لنساء كل المكونات والمناطق بعين الاعتبار، ويُعقد المجلس اجتماعاته الدورية كل شهرين مرة و إذا اقتضت الحاجة، يناقش فيها القضايا المرحلية.
كما تقوم المنسقية بالإشراف على تنفيذ القرارات التي يتم اتخاذها من قبل المجلس، و يقوم بتنظيم و إدارة اجتماعات المجلس، كما يقوم بدور التنسيق مع الجهات المعنية للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وتطوير العلاقات مع المنظمات الإقليمية والعالمية للمرأة.