فاديا إبراهيم: “الكومين ارتباط اجتماعي بين المواطن والمؤسسات”

131
تقرير/ عبد الحميد محمد –

روناهي / سري كانيه – انعقد في مركز واشو كاني للثقافة والفن في مدينة سري كانيه اجتماع على مستوى الإداريين والأعضاء في مجلس ناحية سري كانيه والمجالس المحلية الفرعية التابعة لها, بخصوص تقييم عمل الكومين خلال الفترة المنصرمة بعد الانتخابات، وقد تمحور الاجتماع حول وضع آليات جديدة لعمل الكومين.
مع اكتشاف الكثير من الأخطاء بعد الرجوع لعمل الكومين في مدينة سري كانيه؛ انعقد اجتماعاً للإداريين والأعضاء والمجالس المحلية الفرعية لوضع خطة مطروحة تهدف لمراجعة جميع المواطنين للكومين وفق تشاركية تساهم في بناء الإدارة الذاتية نحو التطور والتقدم.
المخطط الجديد الذي تم مناقشته
فالهدف وفق المخطط الجديد الذي تم مناقشته؛ هو تقليص عدد مجالس الكومينات، وتجميع عمل الكومين بشكل أوسع ليشمل صلاحيات أكثر لتقوية الدعامة الكومينالية من خلال لجان حيوية للنهوض بالمجتمع الكومينالي بعيداً عن المجتمع المؤسساتي وبعيداً عن الصورة النمطية لعمل المؤسسات، ليكون هناك ارتباطاً اجتماعياً بشكل صرف ما بين المواطن والمؤسسات، حيث ستكون جميع المؤسسات والأعضاء مرتبطين بالكومين بشكلٍ وثيق، وبحسب النظام الداخلي الجديد من لا يلتزم بالكومين لا يلتزم بالإدارة الذاتية.
وبحسب الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية سري كانه فاديا إبراهيم؛ فأنه سيتم طرح المشروع الجديد بخصوص عمل الكومينات، وسيتم التحضير لحملة الانتخابات في العام القادم ليتم تحضير المتقدمين وفق النظام الداخلي الجديد لعمل الكومين، وأفادت فاديا بأن هذا المخطط الجديد من شأنه النهوض بمجتمع اقتصادي ليكون الاقتصاد ذو طابع اجتماعي لا مؤسساتي  وتنظيم العلاقة الاجتماعية بشكلها الصحيح والأخلاقي، ولبناء وتعمير الكومينات لخدمة الشعب والإدارة الذاتية على نحوٍ أفضل، واختتمت فاديا قائلةً: “الاقتصاد الكومينالي الشامل للمجتمع والبعيد عن الفرد سيكون أساس النهضة الجديدة لاقتصاد الإدارة الذاتية”.